ما الحكمة من صلاة الجنازة، نهفو دائما الي صنع الحياة دون العلم واليقين برحيلها عنها في أي وقت لا يعلمه الا الله سبحانه وتعالي، ويرحل الانسان عن الحياة البشرية في الموعد المحدد له، ولكل شخص أجل قدره الله سبحانه وتعالي، وعندما يغادر الانسان البشري الحياة فان الاهل والاقارب يقومون علي تجهيز الميت الي لقاء الله سبحانه وتعالي، ويتم العمل علي تغسيله ليكون طاهرا، ثم يكفن ويحمل علي الاعناق، وتقام عليه صلاة الجنازة قبل أن يذهب الي مثواه الأخير، وسرع الله سبحانه وتعالي مدي أهميتها ومنافعها للميت، سنتعرف في مقالنا علي ما الحكمة من صلاة الجنازة.

ما الحكمة من مشروعية صلاة الجنازة

شرع الله عز وجل صلاة الجنازة بنية طلب المغفرة للميت، حيث أن الانسان البشري أصبح جثة لا تقوي عن فعل أي أمر بصورة كلية، وأتاح الله عز وجل الدعاء والصلاة عليه من مغفرة ورحمة الله سبحانه وتعالي علي العباد الصالحين، وذلك ما يتوجب من الاخوة الايمانية التي تدفع المسلمين الي توديع الميت بهدف التوسل الي الله سبحانه وتعالي بأن يغفر الذنوب ويرحمه ويدخله فسيح الجنان، والحكمة من مشروعية تغسيل الميت ودفنه تتجلي في اظهار كرامة الانسان الذي كرمه الله سبحانه وتعالي في حياته وبعد مماته، وتظهر حكمة مشروعية صلاة الجنازة في أداء حق الميت من خلال الصلاة والدعاء، والاهتمام بالاهل ومواساتهم وجبر الخاطر والتخفيف عنهم وذلك لأن مصيبة الموت عظيمة حينما تحل بالأهل والاحباب، ويقوم المصلون بتحصيل الأجر للميت واعتبار ذلك المشهد الذي يبدو فيه الانسان وكأنه لم يكن، ويتذكر الانسان الآخرة، والجدير بالإشارة أن جمهور العلماء اتفقوا بأن صلاة الجنازة لا تصلي علي شهيد المعركة، وذهب البعض الي أنها مشروعة ولكنها غير واجبه، وذلك لأن الشهيد عند الله حي يرزق كما ذكر القرآن الكريم.

ما حكم صلاة الجنازة

يعتبر اتباع الانسان المسلم جنازة الميت ايمانا واحتسابا حتي إتمام الصلاة ثم دفن الميت من سنة رسول الله محمد صل الله عليه وسلم، وشرع الله سبحانه وتعالي اتباع الجنازة الي المقابر الي الرجال دون اتباع النساء للجنازة، وورد عن أبي هريرة أنه قال: عن رسول الله صل الله عليه وسلم قال ” من اتباع جنازة مسلم ايمانا واحتسابا، وكان معه حتي يصلي عليها ويفرغ من دفنها؛ فانه يرجع من الاجر بقيراطين، كل قيراط مثل أحد، ومن صلي عليها ثم رجع قبل أن تدفن فانه يرجع بقيراط”،  وصلاة الجنازة حكمها فرض كفاية، وورد أيضا عن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صل الله عليه وسلم قال” ما من رجل مسلم يموت فيقوم علي جنازته أربعون رجلا لا يشرطون بالله شيئا الا شفعهم الله فيه”.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي كافة المعلومات التفصيلية الخاصة بموضوعنا ما الحكمة من صلاة الجنازة، حيث أن صلاة الجنازة تقام بعد تكفين الميت وتجهيزه لها، وتلزم الطهارة لمن يصلي.