لماذا اخفى الله عنا موعد قيام الساعه، تحدث الله عز وجل في القرآن الكريم عن الكثير من الأمورِ والتي لا يعلم بها إلا وهو، والتي هي تُعتبر من الأمور الغيبية والتي قد أخفاها الله عز وجل عن خلقه، ولعل من أهمِ تلك الأمور هي يوم القيامة، وهو ذلك اليوم الذي يبعث الله عز وجل به عباده من أجلِ الحساب على ما قاموا به من أعمال وأفعال في الحياة الدنيا، وكافة الأنبياء والرسل عليهم السلام قد تحدثوا عن قيام الساعة وعن يوم البعث، وقد تحدثوا عن أهوالِ يوم القيامة، ولكن الله عز وجل قد أخفى موعد هذا اليوم عن العبادِ، وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن هذا الموضوع، كما وأننا سوف نجيب عن استفسار يتكرر البحث عنه في الأوقات الأخيرة، وقد كان السؤال هو لماذا اخفى الله عنا موعد قيام الساعه.

لماذا اخفى الله عنا موعد قيام الساعه

هُنالك الكثير من الاستفساراتِ التي تُطرح من قبل أبناء الأمة الإسلامية حول قيام الساعة، ولعل من أهمِ تلك الأسئلة هو لماذا اخفى الله عنا موعد قيام الساعه، حيثُ أن الله عز وجل قد أخفى موعد قيام الساعة، ولكنه قد تم التأكيد أن هذا اليوم سوف يكون في يوم جمعة، ولكن لم يتم تحديد الوقت المعلوم، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يقم بتحديد موعد يوم القيامة كونه لم يكن يعلم بهذا الوقت تحديداً، والله عز وجل أراد أن يبقى هذا الوقت غير معلوم بالنسبة لعباده، ولكنه قد وضع العديد من العلاماتِ التي تؤكد على اقتراب موعد قيام الساعة، حيثُ أن بعض من هذه العلامات ما سميت بعلامات الساعة الصغرى، والبعض الأخر أطلق عليه بعلاماتِ الساعة الكبرى.

ما هي الحكمة من إخفاء يوم القيامة

إن الله عز وجل قد أخفى على عبادهِ موعد قيام الساعة، ولم يعلم به أحد من خلقهِ حتى الأنبياء والمرسلين، حيثُ أنه هُنالك حكمة من وراء هذا الأمر، وهُنا في هذه السطور سوف نتعرف على الحكمة من إخفاء يوم القيامة، والتي هي عبارة عن ما يأتي:

  • إن إخفاء هذا الموعد يجعل الإنسان متيقظاً على كافة الأعمال والتصرفات التي يقوم بها، وهذا ما يجعل الإنسان مهتم في هذا اليوم، ويخاف من عصيان الله عز وجل والموت وهو عاصي.
  • أخفى الله عز وجل هذا الموعد عن العباد وذلك كي يتوقع الإنسان أنه سوف يلتقي بالله عز وجل في أي وقت وفي أي حين، ويبقى مهتم في طاعةِ الله عز وجل.
  • لو علم البشر في موعد قيام الساعة لعم الفساد والطغيان بين العباد إلى حين قيامها ليهرع العباد بالتوبة إلى الله عز وجل قبل قيام الساعة.

تعرفنا خلال سطور هذا المقال على لماذا اخفى الله عنا موعد قيام الساعه، وما هي الحكمة من إخفاء يوم القيامة، وهو اليوم الذي يُبعث به العباد من أجل لقاء الله عز وجل والحساب.