الفرق بين الليبرالية والعلمانية، اختلفت أنظمة الحكم المعمول بها عبر مر التاريخ في مختلف الحضارات، ومازال الحكم وطريقته متنوعاً وبشكل كبير إلى يومنا هذا، فالدول الإسلامية تتنوع في أنظمتها الحاكمة، فبعض الدول الإسلامية تعتمد نظام الحكم الملكي فيها، بينما البعض الآخر منها يجد في الحكم الجمهوري عبر الانتخابات أفضل طريقة للحكم، والبعض الآخر يتجه لاستخدام الحكم العلماني في الحكم، ولكنها في المحصلة أنظمة حكم تأتي على حسب الجهة الحاكمة في الدولة، ولكن لو رجعنا إلى التاريخ الإسلامي، فإن نظام الحكم الذي أسسه النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقوم على أساس الدولة الواحدة والتي يقودها قائد مسلم واحد يسمى الخليفة، وسنناقش عبر هذه السطور الفرق بين الليبرالية والعلمانية في الحكم.

الفرق بين الليبرالية والعلمانية ويكيبيديا

العلمانية تعني عدم وجود انتماءات دينية، أما الليبرالية تعني وجود آراء اجتماعية وسياسية تفضل التقدم والإصلاح، فالليبرالية هي فلسفة سياسية تقوم على الإيمان بالتقدم، والخير الجوهري للجنس البشري، واستقلالية الفرد والدفاع عن الحريات السياسية والمدنية، على وجه التحديد: مثل هذه الفلسفة التي تعتبر الحكومة أداة حاسمة لتحسين عدم المساواة الاجتماعية، مثل تلك التي تنطوي على العرق أو الجنس أو الطبقة، بينما العلمانية فهي الاعتقاد بأن الدين لا ينبغي أن يلعب دورًا في الحكومة أو التعليم أو الأجزاء العامة الأخرى من المجتمع، فالعلمانية هي ركيزة الليبرالية، فكلما زاد دور الدين في الحكومة، قل المجتمع الليبرالي، ولكن هذا لا يعني أن المتدينين لا يستطيعون الإيمان بالليبرالية، بعيدًا عن ذلك لعبت الحركات الدينية الليبرالية دورًا كبيرًا في تحرير العديد من الدول، مثل إنهاء العبودية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن عندما يكون الدين والحكومة غير واضحين، فإن الاتجاه يكون بقوة نحو حرية مدنية سيكون أقل.

تعريف العلمانية

الدولة العلمانية هي مفهوم تروج فيه دولة لنفسها لتكون محايدة رسميًا في شؤون الدين، ولا تدعم لا الدين ولا اللا دين، إنها مستقلة عن الدين، حيث يتم التعامل مع جميع المواطنين على قدم المساواة بغض النظر عن دينهم وتجنب التحيز لمواطن من دين معين، فتحرر الحكومة الناس من كل قواعد وتعاليم الدين، كما أن الحكومة لا تتأثر بالدين، أي أنه لا يشمل الدين أثناء اتخاذ القرارات لصالح الدولة، فلا يوجد دين في الدولة، وعدم وجود الدين في الدولة يجعلها علمانية.

تعريف الليبرالية

الليبرالية تعني وجود آراء تدافع عن الحرية السياسية، أي أنها أيديولوجية سياسية، إنها مجموعة كاملة من المُثُل، كما أن الديمقراطية الليبرالية هي شكل من أشكال الحكم يقوم على حكم الأغلبية المحدود، ويقوم على أساس الحرية والمساواة، ويدعم مجموعة واسعة من وجهات النظر اعتمادًا على فهم هذه المبادئ، كما يروجون لأفكار مثل الانتخابات الحرة والنزيهة، والحقوق المدنية، وحرية الصحافة، وحرية الدين، والملكية الخاصة، إنها ترفض مفاهيم مثل الامتياز الوراثي، ودين الدولة، والملكية المطلقة، والحق الإلهي للملوك، وتنص على أن لكل رجل الحق في الحياة والحرية والملكية، ويمكن تصنيفها إلى ما يلي:

  1. الليبرالية الكلاسيكية، هي فلسفة سياسية أو اجتماعية تدعو إلى حرية الأفراد، ونظام حكم برلماني صحيح، ولا تعديل في الإصلاحات السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، وتضمن التطور الكامل في جميع جوانب المساعي البشرية، وتضمن الحقوق الفردية والحريات المدنية.
  2. الليبرالية المحافظة، وهي خيار الليبرالية يتم فيه دمج القيم والسياسات الليبرالية مع التقاليد، فالليبرالية الاقتصادية هي اعتقاد أيديولوجي يساعد في تنظيم خطوط الاقتصاد.

السطور السابقة استعرضت كافة التفاصيل حول الفرق بين الليبرالية والعلمانية، وهي أنظمة حكم معمول بها في الكثير من الدول، وفي بعض الدول الإسلامية كالدولة التركية التي تعمل بنظام الحكم العلماني.