أول تدوين رسمي للحديث النبوي كان في عهد الخليفة، الحديث النبوي الشريف هو كل ما ورد عن النبي صل الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير، فلقد، وهي السنة النبوية التي وضحت القرآن الكريم وأحكامه وتفاصيله والتي اهتم في حفظه العدد الكبير من الصحابة ممن لازموا رسول الله صل الله عليه وسلم فحفظوا عنه الحديث، وفي عهد الخلفاء الراشدين بدأ اتباع إجراءات أساسية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية، فلقد تم العمل على تدوين الحديث النبوي الشريف حيث يتم العمل دائما على تدوين الشيء الكبير الكثيف حفظا له، فالتدوين يعمل على جمع كافة الصحف المشتتة في كتاب واحد وفي ديوان واحد، ومن صدد الحديث نتوجه من أجل التعرف على إجابة سؤال أول تدوين رسمي للحديث النبوي كان في عهد الخليفة.

أول تدوين رسمي للحديث النبوي كان في عهد الخليفة 

أول تدوين رسمي للحديث النبوي كان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، بعد وفاة النبي صل الله عليه وسلم وبدء عهد الخلفاء الراشدين بدأ الاهتمام بصورة كبيرة جدا في حفظ الكتاب الكريم والسنة النبوية، فلقد تم جمع القرآن الكريم، وأيضا جمع الأحاديث النبوية، فلقد تم جمع الصحابة الأكثر حفظا للحديث عن النبي صل الله عليه وسلم وجمع كافة الأحاديث التي تم ورودها عن النبي صل الله عليه وسلم وجمع كافة الصحف المشتتة في كتاب واحد وديوان واحد ، فلقد تكفل الله سبحانه وتعالى لحفظ السنة النبوية و الأحاديث النبوية الشريفة فكلف الخلفاء الراشدين بتدوين الحديث النبوي الشريف، فلقد كان أبو شهاب الزهري هو أول من دون الحديث النبوي الشريف، ومن صدد الحديث نتوجه من أجل إجابة السؤال التالي:

  • السؤال/ أول تدوين رسمي للحديث النبوي كان في عهد الخليفة
  • الجواب/ عمر بن الخطاب

أول تدوين رسمي للحديث النبوي كان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، فلقد تكفل الله سبحانه وتعالى حفظ القرآن الكريم في الصدور و في السطور، فلقد وجد تلة كبيرة من الصحابة حفظوا الأحاديث في السطور والصدور.