تصنف الفيروسات حسب ماذا ، تعتبر الفيروسات من الكائنات الحية الصغيرة جداً، وبالرغم من صغرها إلا أنها تستطيع التسبب ببعض الأمراض الخطيرة، والفيروسات لا تُرى إلا بالمجاهر الإلكترونية، ويتراوح حجمها بين 300 – 5 ناتومتر، ويوجد العديد من الفيروسات المختلفة الأشكال والأنواع على الكرة الأرضية، وهي تتواجد في مختلف المناطق، فمنها ما يوجد على النبات أو الحيوان، وفي بيئة الإسنان، وبالتالي إن التعرف على الفيروسات وتصنيفها لهو أمر في غاية الأهمية، لذلك اخترنا لكم في هذا المقال معرفة تصنف الفيروسات حسب ماذا ؟

تصنيف الفيروسات

توجد الفيروسات في الطبيعة على عدة أشكال من جسيمات متنوعة ودقيقة جداً، وهي أصغر من البكتيريا، وتوصف بأنها طفيليات داخلية اجبارية التطفل، وتتكاثر فقد داخل خلايا الكائن الحي، وهي مسببة للأمراض، وتمتاز ببساطة تركيبها بسبب احتوائها على حمض نووي فقط، وغلاف بروتيني، والفيروسات توجد على عدة أشكال منها: فيروس آكل للبكتيريا، وفيروس حيواني، وفيروس نباتي، وتم اكتشاف الفيروسات على ثلاثة مراحل هي: في المرحلة الأولى من قبل العالم ادولف ماير والذي كان يُجري عد بحوث علمية على تبرقش أوراق التبغ، ومن خلال الصدفة اكتشف وجود دقائق اصغر من البكتيريا تسبب العديد من الأمراض الخطيرة، بعدها استطاع العالم الوسي ايفانوفسكي من تصفية العصارة الخاصة بأوراق التبغ، والتي كانت مصابة من خلال استعمال مرشحات خاصة، بحيث تمنع مرور البكتيريا،  ومسح بها أوراق غير مصابة فلاحظ إصابتها، وهذا العالم هو من قام بإطلاق اسم الفيروس باللغة اللاتينية.

تصنف الفيروسات حسب ماذا؟

قام العلماء بتصنيف الفيروسات ليسهل ليهم دراستها، وقد اعتمدوا على عدة أسس مختلفة في عملية التصنيف، وهي كالآتي:

  • الحمض النووي.
  • الشكل.
  • التركيب.
  • نوع العائل الذي يتطفل عليه.

وتعرف الفيروسات بأنها خالية من العضيات، نظراً لافتقارها إلى الإنزيمات التي تلزم في انهاء التفاعلات الكيميائية، وهي التفاعلات الضرورية في عمليات التكاثر والبناء، لذلك فإن عملية تكاثر الفيروس تكون على أي خلية تصيبها، وللفيروس القدرة على التسبب في العديد من الإمراض للإنسان والحيوان، ويؤدي إلى وفاة الكثير من بني البشر، وتدمير المحاصيل النباتية، وهلاك الثروة الحيوانية، ومن الأمثلة على الأمراض التي تسببها الفيروسات للإنسان: مرض السارس، الإيدز، التهاب الكبد، الحصبة، النكاف، فيروس كورونا “كوفيد 19”.