علل النهي عن صيام يوم العيد، لقد شرع الله سبحانه وتعالى على العباد المسلمين عيدين وهما عيد الفطر وعيد الأضحى، فعيد الفطر هو ذلك العيد الذي يتبع صيام شهر رمضان المبارك ليكون هو الأول من شهر شوال، بينما عيد الأضحى يأتي في التاسع من ذي الحجة بعد وقفة عرفة و يستمر حتى ثالث يوم من أيام التشريق مثل هذه الأيام لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بإحياء طقوس العيد والاحتفال و البهجة فيه، ففي مثل هذه الأيام لقد نهى الله سبحانه وتعالى الصوم فيهما فلا يجوز الصور في أول يوم العيد سواء أكان عيد الفطر أم عيد الأضحى، فيستفسر الكثيرون حول سبب ذلك، وسنوضح الإجابة  في الفقرة التي بعنوان  علل النهي عن صيام يوم العيد .

الصيام المكروه

الصيام من العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالى فالصيام المفروض على العبد المسلم هو صيام شهر رمضان المبارك، بينما صيام التطوع هو صيام أي الأيام دون شهر رمضان المبارك ابتغاء رضا الله، فلقد وضح علماء الفقه في باب الصيام في كتب الفقه كافة أحكام الصيام، كما وـأن هنالك أيام أحل الصيام بها وكانت من سنن النبي صل الله عليه وسلم، هنالك أيام كره فيه الصيام ونهي، فالصيام المنهي عنه أو الصيام المكروه هو الصيام المنهي عن فعله أو هو ذلك الصيام المكروه الصيام به و الذي شرع تركه يا إما على وجه الخصوص أو على وجه  الإلزام مثل، صوم يوم العيد سواء أكان اليوم الأول في عيد الفطر أو اليوم الأول في عيد الأضحى، أو بغير وجخ الإلزام مثل صيام يوم الجمعة وإفراده بالصيام، وبناء على ذلك سنتعرف فيما يلي على جواب سؤال علل النهي عن صيام يوم العيد .

علل النهي عن صيام يوم العيد

النهي عن صيام يوم العيد هو من الأحكام الفقهية التي وجب على المسلم التعرف عليها فأيام العيد سواء أكان عيد الـأضحى أو عيد الفطر هي من الأعياد المشروعة والأيام المخصصة لإظهار الفرح والسرور وشعائر الإسلام، وتطبيق لشعائر الله سبحانه وتعالى، فللعيد مكانة عظيمة فيوم العيد يوم الطهارة و ارتداء كل جديد ويوم يفرح به العبد المسلم ويهلل ويكبر و يسعد مع الأهل، فيوم عيد الفطر يأتي كهدية من الله سبحانه وتعالى بعد 30 يوم من الصيام ، فلقد تم النهي عن صيام يوم العيد، وبعد يوم العيد اليوم الثاني و الثالث يجوز لمن يرغب بالصيام الست من شوال الصيام، وهكذا عيد الأضحى، ولقد ورد النهي عن صيام يوم العيد دليل واضح في السنة النبوية،  حيث قال عليه الصلاة و السلام ورد عن أبي سعيد الخدري: ” أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ نَهَى عن صِيَامِ يَومَيْنِ، يَومِ الفِطْرِ، وَيَومِ النَّحْرِ”.