من هي الناشطة منى الكرد ويكيبيديا، اعتقلت شرطة الاحتلال الناشطين منى الكرد وأخوها محمد الكرد اللذان كانا في طليعة حملة وقف الطرد القسري للفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة، حيث أفرج عن منى بعد عدة ساعات، بحسب ما قال والدها في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، أضاف فيه أنه يأمل في إطلاق سراح شقيقها التوأم  محمد، الذي سلم نفسه في مركز للشرطة بعد تلقيه استدعاءً، أكد المحامي ناصر عودة، متحدثا أمام مركز الشرطة، للصحفيين أن محمد اعتقل أيضا وأن الأشقاء قد وجه لهم جيش الاحتلال الإسرائيلي تهمة ارتكاب أعمال تخل بالأمن العام و المشاركة في أعمال شغب، وسطور هذا المقال سوف تسلط الضوء على من هي الناشطة منى الكرد ويكيبيديا.

اعتقال منى الكرد

قال نبيل الكرد والد الناشطة منى الكرد البالغة من العمر 23 عامًا، للصحفيين:( إنهم يريدون إخراجنا من القدس، لكننا هنا)،  فسلاح الفلسطينيين في هذه المعركة هو الكاميرا والكلمات، بينما الجيش الإسرائيلي مدجج بالسلاح، وفي وقت سابق من هذا اليوم، أطلقت الشرطة قنابل الصوت لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بالقرب من مركز الشرطة للمطالبة بالإفراج عن النشطاء منى الكرد ومحمد الكرد، وتأتي اعتقالات النشطاء بعد يوم من اعتقال صحفية الجزيرة جفارا بديري أثناء تغطيتها لتظاهرة في الشيخ جراح، حيث أطلق سراح البديري بعد ساعات بعد أن أثار اعتقالها إدانة عالمية، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا أن السيد نبيل قال للصحفيين في وقت سابق إن منى اعتقلت بعد أن داهمت الشرطة منزلهما في الشيخ جراح، مضيفاً أن الشرطة سلمت إخطارا يأمر شقيقها محمد بتسليم نفسه، وفي وقت لاحق من يوم الأحد.

من هي الناشطة منى الكرد ويكيبيديا

المناضلة والناشطة الفلسطينية منى الكرد، حاصلة على شهادة جامعية في الاتصالات والصحافة وعائلتها هي من بين 27 عائلة فلسطينية تواجه خطر الترحيل في حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، وهي تبلغ من العمر 23،  وهي ابنة عائلة الكرد المقدسية، والتي لها أحد قصص المعاناة والطرد القصري من أحياء القدس القديمة، ولقد بدأت حكاية الناشطة منى الكرد عندما سكنت جدتها في بيتها الصغير المكون من غرفتين في حي الشيخ جراح المقدسي، وعندما قرر ابنها وهو والد منى الكرد الزواج وبناء بيت أوسع لهم في نفس مكان بيتهم القديم رفضت السلطات الإسرائيلية إعطاءه الإذن لبناء المنزل، ولكن مع مرور الزمن قام ابنه وهو أخ الناشطة منى الكرد ببناء غرفة مع ملاحقها في حديقة منزلهم دون الحصول على الإذن كونه حق شرعي لهم كأهالي للحي وسكان الحي الأصليين.

منى الكرد الشيخ جراح

في وقت لاحق قامت السلطات الإسرائيلية الجائرة بمصادرة مفاتيح البناء الجديد وفرضت عليه غرامه مالية وهنا بدأت فصول معاناتهم القاسية مع جيش الاحتلال داخل بيتهم الذي سلبوهم حق العيش المريح فيه، وفي العام 2009 أعطت السلطات الإسرائيلية الإذن لمستوطنين يهود بأن يسكنوا في الغرفة التي بناها محمد الكرد ليتقاسموا مع عائلة الكرد منزلهم كدخيلين ومتطفلين على حقهم في المنزل، وهنا طالب محمد الكرد بهدم الغرفة التي يسكنها مستوطنين شباب وسط عائلة الكرد الفلسطينية وقوبل طلبه بالرفض.

الكرد هي أيقونة النضال الفلسطيني الصامدة على أرض حي الشيخ جراح، وهي رائدة في حملة إنقاذ حي الشيخ جراح الذي يقع في قلب معركة قانونية طويلة الأمد وتوترات شديدة في القدس الشرقية المحتلة، وقالت بعد إطلاق سراحها  اليوم: (لقد أغلقوا حي الشيخ جراح لمدة ثلاثة أسابيع، لماذا؟ لأن أصواتنا وصلت إلى العالم) وقالت الناشطة منى الكرد للصحافيين إن إطلاق سراحها كان بدون شروط، قبل أن تضيف أنها منعت من الاتصال بشقيقها داخل المنشأة التي كانت محتجزة فيها.