من اول من حفظ القران بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، يعتبر حفظ القرآن الكريم من الأمور المهمة في الحياة، حيث يوجد له أهمية كبرى، ومنها أنه أساس العلم النافع، ومنه التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم، والاقتداء بالسلف الصالح، وهو من أشرف خصائص هذه الأمة، كذلك يساعدنا القرآن الكريم على تنمية المهارات الذهنية وتقوية الملكات العلمية، فحافظ القرآن يكون مع الملائكة السفرة الكرام البررة يوم القيامة، وله منزلة عالية عند الله تعالى في الدنيا والآخرة، والدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: “يقال لقارئ القرآن : اقرأ ورتل وارتق كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها”، ومن هنا جاءت أهمية قراءة القرآن وحفظه، وفي هذا المقال سنتعرف على من اول من حفظ القران بعد الرسول صلى الله عليه وسلم.

من اول من حفظ القران بعد الرسول صلى الله عليه وسلم

يعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم هو أول من حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب، ويوجد عدة أقوال تقول بأن علي بن أبي طال هو أول من حفظ القرآن بعد النبي، لكن لا توجد أي روايات صحيحة تؤكد هذه الرواية، ولكن تقول الروايات الصحيحة: أن أول من حفظ القرآن الكريم بعد الرسول صلى الله عليه وسلم هم مجموعة من الصحابة وهم: سعدٌ بن عبيد و أُبيّ بن كعب و معاذ بن جبل و أبو الدرداء و زيد بن ثابت و أبو زيد رضوان الله عليهم أجمعين، وليس بينهم الصحابي علي بن أبي طالب رضي الله عنه، والدليل على ذلك ما جاء في كتاب: الإبانة عن معاني القراءات لمكي بن أبي طالب القيسي وقيل: “إن اول من حفظ القران من البشر على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- سعد بن عبيد، وجمعه من الخزرج: أبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وزيد بن ثابت، وأبو الدرداء، وأبو زيد. وقال ابن عباس: جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم أربعة: معاذ بن جبل، وأبي بن كعب، ومجمع بن جارية، وسالم مولى أبي حذيفة”.

من أول من حفظ القران الكريم

أول من حفظ القرآن الكريم هو الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث كان يلقي عليه الوحي جبريل عليه السلام، ويحفظ النبي صلى الله عليه وسلم عن ظهر قلب، بعدها حفظ القرآن مجموعة من الصحابة الكرام، من خلاله جمعه في الصدور والسطور، ولم يرد أي رواية صحيحة بأن علي بن أبي يطالب هو أول من حفظ القرآن عن ظهر قلب، ولكن لا يستغرب بأن يكون هو أول من حفظ القرآن الكريم حيث عُرف عنه بالذكاء والفطنة، وعلمه الغزير والبلاغة واللغة، وقد تربى في حجر النبي صلى الله عليه وسلم، وهو رابع الخلفاء الراشدين، وهو أبا الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، رضي الله عنه وأرضاه.

وصلنا لنهاية هذا المقال، والذي من خلاله تعرفنا على من اول من حفظ القران بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، وهم مجموعة من الصحابة الكرام الذين حفظوا القرآن الكريم في الصدور والسطور رضي الله عنهم آجمعين.