ما هو التعليم المستمر، إن العلم هو أساس بناء المجتمعات، وهو السبيل لنهضة الأمم ورقي الشعوب وتطور الدول وتلبية احتياجاتها وتوفير فرص عمل لأبناءها ومواطنيها، وبدون العلم لن تقوم للمجتمعات قائمة، لذا تحرص الدول كافة على تقديم التعليم بشكل دائم لأبنائها على اختلاف صوره وأشكاله وبما يتماشى مع الأوضاع السائدة في البلد، إن عملية التعليم هي عملية منظمة يتم من خلالها إكساب الشخص المتعلم أسس عامة بانية للمعارف، وذلك بصورة مقصودة ومنظمة ووفق أهداف محددة، وفي سياق ذلك نوضح لكم ما هو التعليم المستمر.

التعليم المستمر للكبار

يعتبر التعليم المستمر شكل من أشكال التعليم الهادفة إلى نقل المعلومات للطلبة بصورة منسقة، كما أن التعليم هو حصيلة من المعلومات والمعارف والخبرات التي يكتسبها المُتَلقّي بطرق محددة، أما التعليم المستمر فهو  أسلوبٍ تعليميٍ يحرصُ فيه الإنسان على تعلمِ أشياء جديدةٍ طيلة سنوات حياته، لذا يُطلق عليه التعليم مدى الحياة.

يمكن تعريف التعليم المستمر على أنه الاستمرار ومواصلة تحصيل العلوم المختلفة في سياق مجموعة من المجالات المعرفية إما بدافع شخصي أو تدريبي أو مهني، إن الغرض من التعليم المستمر هو الحصولِ على خبراتٍ تعليميةٍ، ومعارف متنوعة بشكل مفتوح دون ربطها بِعُمرٍ مُحددٍ، أو فترةٍ زمنيّة معينةٍ، وليس لها علاقة بمرحلةٍ دراسية، أو مكان مُخصصٍ للتعليم، كما يمكن تطبيقُ التعليم المستمر مِن خلال المشاركةُ في دوراتٍ دراسية، أو عبر المطالعة عن طريق قراءةِ مجموعةٍ مِن الكُتبِ في مُختلفِ المجالات المعرفية.

مميزات التعليم المستمر

إن التعليم المستمر هو صورة من صور التعليم الدائم الذي يبقى مدى الحياة لا يقتصر على مكان أو زمان أو عمر محدد، فيبقى هذا التعليم مفتوح أمام الجميع وبأي طريقة كانت، كما يتمتع التعليم المستمر بعدد من المميزات والخصائص التي تميزه عن غيره من أنواع وطرق التعليم، وهنا نقدم لكم مميزات التعليم المستمر :

  • المساهمة في تعليم الأفراد الكثير من المعلومات في مختلف المجالات الثقافية والسياسية والفنية والعلمية والاقتصادية وغير ذلك.
  • شمول التعليم المستمر لكافة أنواع التعليم الرسمي، وغير الرسمي، لذلك فإنه يتيح فرصة الحصول على الموادِ الدراسية بسهولة ويُسر.
  • تعزيزِ قدرة الدماغ على التحليلِ المنطقي، وذلك عبر دعم مهارات الأفراد الشخصية القائمة على الحفظِ والفهم.
  • التشجيع على تعزيزِ دور المشاركة الاجتماعية عند المتعلم، وإتاحة فرصة التواصلُ مع العديد مِن المتعلّمين الآخرين في مُختلفِ المجالات التعليمية.
  • زيادة الثقة الشخصية عند الأفراد، ومساعدتهم على التطوير التعليمي بصورة مستمرة وغير منقطعة.

ما هو التعليم المستمر، إن التعليم المستمر لا يقتصر على مرحلة عمرية محددة فهو يبدأ من سن مبكرة ويستمر حتى نهاية العمر، وهذا يتيح الفرصة لأي شخص على اختلاف عمره وجنسه بتلقي العلم من خلال أي طريقة ممكن من خلال أخذ دورات تدريبية أو عبر مطالعة الكتب وتصفح مواقع الانترنت.