تعمل المملكة العربية السعودية بكافة الوزارات الموجودة فيها على توفير الكثير من الخدمات والبرامج المساعدة لأفراد المجتمع السعودي، حيث تقيم لم المبادرات والمشاريع التشغيلية التي تقدم لهم الكثير من الخدمات، وكانت وزارة الاسكان السعودية قد أعلنت عن مبادرة جديدة لكي تدعم من خلالها منسوبي التعليم في المملكة العربية السعودية، حيث تعمل هذه المبادرة على توفير قرض حسن لمنسوبي التعليم بمبالغ تصل الى 85 ألف ريال سعودي، مع إمكانية تعديل مبلغ القرض للمواطنين المدنيين من تخطوا عمر ال50 عاماً، حتى يصل مبلغ القرض الى 95 ألف سعودي، حيث سنوضح الكثير حول هذه المبادرة في مقالنا “سكني دعم منسوبي التعليم”.

مبادرة وزارة الإسكان لمنسوبي التعليم

هي مبادرة تقدمها وزارة الإسكان السعودية في خطوة لتساعد الكثير من منسوبي التعليم في الحصول على مسكن مناسب لهم، من خلال إقراضهم مبالغ مالية قد تصل الى 85 ألف ريال سعودي، حيث تعمل الوزارة على إقراض منسوبي التعليم ضمن مجموعة من الضوابط واللوائح المحددة مسبقاً من قبل الوزارة للمستفيدين من هذه المبادرة، وكان تقسيم الوزارة للقروض المتاحة لمنسوبي التعليم على النحو التالي:

  • يمكن لمنسوبي التعليم التي تتراوح أعمارهم بين 40 الى 44 عاماً الحصول على مبلغ 75 ألف ريال سعودي ضمن المبادرة.
  • من يتخطى عمره 45 عاماً وصولاً الى 49 عاماً، بإمكانه الصول على مبلغ 85 ألف ريال سعودي كقرض من الوزارة.
  • من يتخطى عمره ال50 عاماً يمكنه الحصول على قرض بمبلغ 95 ألف ريال سعودي.

كانت هذه المعاير الاساسية التي حددتها الوزارة ضمن مبادرة الإسكان الجديدة التي أتاحتها لمنسوبي التعليم، للحصول على القرض الحسن الذي يمكنهم من شراء المسكن الخاص بهم، حيث أوضحت الوزارة طريقة معينة للسداد كانت على النحو الآتي:

  • من يستحقون قرض 75 ألف ريال سعودي يتم السداد على مدار 10 أعوام، بمبلغ 625 ريال سعودي.
  • من يستحقون قرض 85 ألف ريال سعودي، حيث يبلغ قسط السداد 708 ريالات سعودية في الشهر.
  • يكون قسط السداد 791 ريال سعودي، لمن يحصلون على مبلغ 95 ألف ريال سعودي.

حددت الوزارة هذه المعايير لكي تُسهل على منسوبي التعليم، والمستفيدين من القروض التي توفرها لهم وزارة الإسكان عملية السداد، ودفع الأقساط المستحقة الملتزمون بها.

كانت الوزارة قد أعلنت عن موعد انطلاق هذه المبادرة الجديدة، حيث تنطلق المبادرة في 16/12/2019، حسب الشروط المحددة، والمعايير التي ذكرناها في مقالنا “سكني دعم منسوبي التعليم”.