ما كنية السيدة عائشة، يتواجد الكثير من الشخصيات التي لها أثر في حياة المسلمين وتُعد عائشة رضيّ الله عنها أحد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وهي أم المؤمنين التي كانت تساند الرسول محمد وبايعته حيث أن عائشة رضي الله عنها الزوجة الثالثة من زوجات محمد بن عبد الله وهي الزوجة الوحيدة التي كانت بكراً من زوجات النبي، كما أن عائشة رضيّ الله عنها حظيت بحب النبي صلى الله عليه وسلم، فما كنية السيدة عائشة.

كنية السيدة عائشة

تزوج الرسول محمد بالعديد من الزوجات وكانت عائشة رضيّ الله عنها احد زوجاته التي كان لها حب كبير في قلبه، حيث تزوجت عائشة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد حدوث غزوة بدر أي في السنة الثانية للهجرة وهي كانت تخرج في غزوات المسلمين  فقد خرجت في غزوة أحد فمانت تسقي الجرحى وتُقدم لهم الماء، فكانت تتميز عائشة بالعقل الحكيم والراي السديد، ووُلدت عائشة رضيّ الله عنها في التاسع عشر قبل الهجرة أي في العام 604 م في مكة الحجاز.

ما هي كنية السيدة عائشة

ما كنية السيدة عائشة، تُعد عائشة بنت أبو بكر الصديق من اكثر الأشخاص القريبين من النبي محمد وأم السيدة عائشة هي أم رومان بنت عامر، ولديها من الأخوة عبد الرحمن وعبدالله ومحمد وأسماء وأم كلثوم، حيث تنتمي عائشة إلى قبيلة بني تميم ولديها نسب مشترك مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو مرة بن كعب، وكانت تُكنى عائشة رضيّ الله عنها بأم عبدالله، ويُعد عبد الله بن الزبير أبن أخ السيدة عائشة، فكان موت النبي ومرضه في بيت السيدة عائشة رضيّ الله عنها فكانت عائشة خير زوجة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وكانت تبايعه في جميع امور الاسلام، وتم وصف السيدة عائشة بالحميراء نظراً لشدة بياضها المائل للاحمرار وهي أحد الألقاب التي أطلقها النبي محمد صلى الله عليه وسلم على زوجته عائشة، وكان قد تزوج النبي محمد بعائشة بعد وفاة السيدة خديجة التي توفيت هي وعم الرسول ابو طالب بنفس العام.

ما كنية السيدة عائشة، عائشة أم المؤمنين من أكثر النساء فقه بين نساء المسلمين، حيث روت السيدة عائشة الكثير من الأحاديث النبوية منها بلغ مسندها حوالي 2210 حديث وكانت أحب الزوجات لقلب النبي وكان يقول اني رزقت حبها، فكانت أم المؤمنين امرأة صالحة لديها الكثير من الأعمال الصالحة التي قامت بها في حياتها لتحصل على رضا الله في الدنيا والفوز في جنته في الآخرة، وهي كانت يتم تلقيبها ببنت الصديق، وقد توفيّ النبي في بيتها حيث كانت آخر لحظاته وأيامه مع عائشة رضيّ الله عنها، وكان لأبو بكر الصديق الكثير من الأعمال التي ساند بها النبي محمد بن عبد الله وكان خير صديق له في حياته.