حقيقة رفع الحظر عن مكالمات الواتس، من شدة حرص المملكة العربية السعودية في عالم الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وضعت مجموعة من القوانين و التشريعات والأسس التي من خلالها تمكنت من السيطرة على دوامة الحياة الإلكترونية، فلم تتيح لمجموعة من مواقع التواصل الاجتماعي  أن يتم استخدامها بصورة سلسة دون رقابات عليها، ولعل من بين مواقع التواصل الاجتماعي التي وضعت عليها مجموعة من القوانين وفكت الحظر على مكالمات الاتصال والفيديو فيها، لوجود بعض من علامات الاستفهام على موقع التواصل الاجتماعي واتس آب، ومنذ عام 2017 تم إصدار بعض من القرارات التي تدلي بشأن التواصل عبر الواتس بأنه تم فك الحظر عن مكالمات الواتس آب، فما حقيقة رفع الحظر عن مكالمات الواتس.

رفع الحظر عن مكالمات الواتس في السعودية

قبل التطرق على حقيقة رفع الحظر عن مكالمات الواتس، المملكة العربية السعودية دائما ما تضع بعض المعايير والبنود التي تيسر بها كافة مجالات الحياة التي تجد عليها إقبال كبير جدا على استخدامها، ولعل من بين ما فعلته هو إدراج الحظر عن مكالمات الواتس وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي وذلك لأسباب أمنية، ومنذ عامين صدرت قرارات حديدة عن رفع الحظر عن مكالمات الواتس في السعودية ولكن ضمن إجراءات رقابية شديدة لحماية المعلومات الشخصية، ولكن لم يتم التعرف على كيفية حماية معلومات الواتس على الرغم من معرفة أن شركة واتساب ذاتها لا يمكنها قراءة رسائل المستخدمين كما قبل في ذلك، ومن هذا الصدد نتعرف فيما يلي على حقيقة رفع الحظر عن مكالمات الواتس.

حقيقة رفع الحظر عن مكالمات الواتس

قررت المملكة العربية السعودية في شهر سبتمبر من عام 2017 على رفع الحظر عن إجراءات المكالمات الهاتفية عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل سكايب وواتساب وماسنجر وفايبر، لكنها في المقابل قررت مراقبة ورصد مثل تلك المكالمات، حيث صرح متحدث باسم هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية عادل أبو حميد إن الحكومة ستراقب كافة المكالمات عبر مثل تلك التطبيقات وذلك من أجل تحقيق حماية للمعلومات الشخصية الخاصة للمستخدمين من مواطني المملكة العربية السعودية، كما وتم طرح مجموعة من الأسئلة على ال متحدث باسم هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية عادل أبو حميد وفي رد على سؤال بشأن إمكانية مراقبة التطبيقات من قبل السلطات أو الشركات قال أبو حميد “لا يمكن تحت أي ظرف أن يتمكن المستخدم من استخدام تطبيق فيديو أو مكالمات صوت بدون مراقبة أو رصد من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، سواء كان التطبيق عالميا أم محليا”، وفي حقيقة رفع الحظر عن مكالمات الواتس في السعودية اندرجت ضمن المواقع التي رفع الحظر عنها ولكن في حال أن الشركة الأميركية المطورة تقول أن رسائل الواتس آب حمية بتشفير من الطرف إلى الطرف، مما يعني أن شركة واتساب ذاتها لا يمكنها قراءة رسائل المستخدمين حتى لو مرت عبر جهات إنفاذ القانون.