كم يبلغ ارتفاع الكعبة، قال تعالى:{إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ}، الكعبة المشرفة هي أول بيت وضع للناس للصلاة فيه ولأداء العبادات والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالطاعات إليه، فهو الكعبة الأولى للمسلمين، فالكعبة المشرفة توجد في المملكة العربية السعودية ليتم تأدية أهم ركن من أركان الإسلام فيها ألا وهو حج البيت، حيث يطوف العبد المسلم الحاج حول الكعبة سبعة أشواط في بداية مراسم الحج، فالكعبة المشرفة من أهم المقدسات الدينية التي يتوافد لها المسلمين من جميع البلدان للعبادة والطاعة وتأدية مناسك الحج، فهي المكان الآمن للعباد حيث بناه سيدنا إبراهيم عليه السلام بمساعدة ابنه إسماعيل عليهما السلام، ورغبة في التعرف على الكعبة عن كثب سنتعرف على كم يبلغ ارتفاع الكعبة.

كم يبلغ ارتفاع الكعبة

الكعبة المشرفة هي أول قبلة للمسلمين فهي تبلغ من الارتفاع حاليا 15 متر حيث يبلغ طول الضلع الذي يوجد فيه الباب والضلع المقابل له اثنا عشر مترًا، وطول الضلع الذي يوجد فيه الميزاب والضلع المقابل له يبلغ عشرة أمتار، فالكعبة المشرفة بنيت على يد سيد إبراهيم عليه السلام بمساعدة ابنه إسماعيل، ولقد استقرت العديد من القبائل في  الجزيرة العربية ولقد تولت القبائل أمر رعاية و الاعتناء في الكعبة، فهي بيت الله الآمن الذي تكفل بحفظه ورعايته، ولقد مرت الكعبة المشرفة بالعديد من المراحل فلم تبق على الشكل الذي بنيت عليه على يد سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام، وذلك لما تعرصت له الكعبة من ظروف وأزمات، فلقد تولت قريش حينها الإعمار واهتمت بها بصورة كبيرة جدا وضاعفوا القياسات فيها فبلغ طول الكعبة في ذلك الوقت 18 ذراعًا، وجعلوا لها بابًا واحدًا وسقفًا لأنها كانت دون سقف، وتوالت العصور على الكعبة المشرفة ليتم تجديدها في كل عهد، ومنها العهد الأموي، العهد العثماني، وآخر تجديد كلّي للكعبة كان عام 1997م في عهد العاهل السعودي، وبقيت على الحال الذي هي عليه الآن، فلقد بلغ طول الكعبة 15 مترًا، وأما عرض الكعبة فيختلف باختلاف الجهة فمن الجهة الشرقية بلغ عرضها 12 مترًا و84 سم، ومن الجهة الغربية بلغ عرضها 12 مترًا و11 سم، بينما من الجهة الشمالية عرضها 11 متر و20 سم، وأما الجهة الجنوبيّة فبلغ 11 مترًا و52 سم.

الكعبة من الداخل

يتواجد في الكعبة من الداخل ثلاثة من الأعمدة الخشبية المنقوشة بمارة عالية، وذلك ليكن دعما للسقف المرتفع 7 متر، كما وتحتوي على بلاطة رخامية واحدة تدلل على المكان الذي سجد به  النبي محمد عليه الصلاة و السلام، بينما أرضية الكعبة فهي بلاط أبيض اللون في الوسط، بينما الأطراف عبارة عن شريط رخام يرتفع لجداران الكعبة مسافة 4 أمتار دون أن يلصقها، وما تبقى من المسافة قماش أخضر مرصع بآيات من القرآن المكتوب بالفضة ملتصقة وتغطي السقف.