ما سبب التشابه بين تركيب الشمس وتركيب الكواكب الغازية العملاقة؟، من المعروف أن الشمس هي عبارة عن نجم ضخم جداً وهي المركز الأساسي المكون “للمجموعة الشمسية” التي تدور حوله بكل ما تشتمل عليه من كواكب وكويكبات وأجرام سماوية، كما أن الكثير من الأهمية تندرج تحت الشمس والطاقة التي تمدها للكوكب الوحيد الذي اتيحت على سطح الحياة وهو كوكب الأرض، حيث تعمل الشمس على امداد الأرض بالضوء والحرارة وكلاهما لا يمكن الاستغناء عنهم ولهما دور كبير جداً في استمرارية الحياة على سطح الكرة الأرضية، فالكائنات جميعها تستمد من هذه الطاقة قدرة حياتية، وسنوضح تركيب هذا النجم من خلال اجابتنا عن ما سبب التشابه بين تركيب الشمس وتركيب الكواكب الغازية العملاقة؟.

ما سبب التشابه بين تركيب الشمس وتركيب الكواكب الغازية العملاقة

هناك تشابه كبير جداً بين التركيب الخاص بالشمس والتركيب الخاص “بالكواكب الغازية العملاقة”، وهذه الكواكب هي التي لا تتكون من صخور بل تتكون من مجموعة غازات ولهذا السبب اطلق عليها اسم الكواكب الغازية، ومن أهم الغازات التي تتكون منها هذه الكواكب غاز الهيليوم وغاز الهيدروجين، مع بعض العناصر الأخرى والتي تتمثل في الماء والأمونيا والميثان، ومجموعة أخرى من المركبات الهيدروجينية، كما أن “الكواكب العملاقة الغازية” لا يتواجد فيها أي معالم للسطح الخاص بها، وهي مميزة بشكل كبير ولو تأملنا التركيب الخاص بالشمس سنجد أنها تتكون بشكل أساسي من غاز الهيدروجين وغاز الهيليوم، وهذا الأمر يدق على العقول بسؤال محوري وهو لماذا لا تتحول هذه الكواكب لنجوم مثل الشمس، والاجابة هنا أنها لا تمتلك كتلة كافية حتى تقوم بعمليات الاندماج بين الهيدروجين والهيليوم، وفيما يلي نتبين اجابة سؤالنا:

  • ما سبب التشابه بين تركيب الشمس وتركيب الكواكب الغازية العملاقة؟
    • الشمس والكواكب الغازية العملاقة يتكونان بشكل أساسي من غاز الهيدروجين والهيليوم.

ما سبب التشابه بين تركيب الشمس وتركيب الكواكب الغازية العملاقة؟ كونه من الأسئلة المهمة جداً والتي تطرق في رأس الكثير من الطلاب والاجابة على هذا السؤال تتمثل في أن الشمس وهذه الكواكب كلاهما يتكون من غازي الهيليوم والهيدروجين بشكل أساسي.