اي ولايه امريكيه سميت على اسم ملكه بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية بلد كبير في أمريكا الشمالية ، ويطلق عليها اسم الولايات المتحدة أو الولايات المتحدة الأمريكية أو ببساطة أمريكا، وهي موطنًا لثالث أكبر عدد من السكان في العالم، مع أكثر من 318 مليون شخص، فهي تضم مدنًا مكتظة بالسكان مع الضواحي المترامية الأطراف ومناطق طبيعية شاسعة غير مأهولة، ولها تاريخ في الهجرة الجماعية التي يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر، فهي البوتقة التي تنصهر فيها الثقافات من جميع أنحاء العالم وتلعب دورًا مهيمنًا في المشهد الثقافي العالمي، كما أنها موطن لمجموعة واسعة من الوجهات السياحية الشهيرة، بدءًا من ناطحات السحاب في مانهاتن وشيكاغو إلى العجائب الطبيعية في يلوستون وألاسكا، إلى الشواطئ الدافئة والمشمسة في فلوريدا وهاواي وصحاري أريزونا، وهنا سنتعرف على أحد تلك الولايات وهي اي ولايه امريكيه سميت على اسم ملكه بريطانيا.

اي ولايه امريكيه سميت على اسم ملكه بريطانيا بالعربي

طوال تاريخ الولايات المتحدة، طبع العديد من الثقافات إرثها عبر أمريكا، من الأمريكيين الأصليين إلى الإسبان، إلى الفرنسيين والألمان، ولكن في المستعمرات الـ 13 الأصلية وما بعدها، ستجد أيضًا مئات الإسترجاعات إلى نفس الدولة التي نالت أمريكا منها استقلالها ومنها بريطانيا العظمى، حيث تمت تسمية 7 ولايات أمريكية على اسم ملوك وملكات بريطانيين حقيقيين، ولكن اي ولايه امريكيه سميت على اسم ملكه بريطانيا؟ هي إليزابيث أليكسندرا ماري، كانت الملكة ألكسندرا ابنة كريستيان التاسع ملك الدنمارك، وتزوجت من إدوارد السابع في عام 1863، كانت مساكنها الرئيسية هي مارلبورو هاوس، بالإضافة إلى قصر باكنغهام وقلعة وندسور، ونشأت الملكة ألكسندرا في الدنمارك في بيئة متواضعة نسبيًا مقارنة ببيئاتها المستقبلية، بعد زواجها من إدوارد السابع عام 1863، وعاشت في إنجلترا كأميرة ويلز، ولقد تم تقديم لوحات كوبنهاغن والسكن الصيفي الملكي الدنماركي ، برنستوف هاوس ، للزوجين الملكيين بمناسبة زواجهما.

أنجبت الملكة ألكسندرا ستة أطفال، وتوفي ابنها الأكبر ألبرت فيكتور دوق كلارنس شابًا في حادث مأسوي في عام 1892 عن عمر يناهز 28 عامًا، وكلف إدوارد وألكسندرا النحات السير ألفريد جيلبرت بعمل تمثال تذكاري له ، والذي يقع في كنيسة ألبرت التذكارية في سانت جورج ، وندسور. إنها أعجوبة من تصميم الفن الحديث والاختراع في الأعمال المعدنية، التي تهيمن على مساحة الكنيسة، كانت الملكة ألكسندرا أميرة ويلز لعدة عقود، ووضعت العديد من اتجاهات الموضة خلال هذا الوقت، وتم تصورها في لوحة الرسام الفرنسي فرانسوا فلامنج عندما أصبحت ملكة أخيرًا، وكانت اللوحة مثال رائع على السحر والأناقة.