مقال عن ابو القاسم الشابي اولى ثانوي، يقصد بالشعر الوطني علي أنه نوع جديد من أنواع الأشعار العربية الحديثة، وتدور المواضيع بصورة رئيسية في الشعر الوطني اتجاه الوطن، ويتنشد الشاعر بالشعر الوطني من حيث الجمال والجلال، والبكاء بالرثاء لمآسيه، وتخليد الأبطال، ويفضح أعداءه، والقدرة علي التجاوز بوجود الترابط المكاني وتحويله الي الترابط الوجداني والروحي، ويظن القارئ للشعر الوطني بأن القصيدة عبارة عن غزل وعاطفة، وتعتبر القيم الإنسانية الركيزة الرئيسية من الركائز والمضامين الخاصة بالشعر العربي، وتتلخص القيم الإنسانية في إمكانية المطالبة بنيل الحرية والاستقلال، والدفاع عن الوطن، ورفض الذل والخضوع، فان تلك المواضيع بلا شك تستحوذ همم المواطنين وخاصة الشباب، سنتعرف في مقالنا علي مقال عن ابو القاسم الشابي اولى ثانوي.

من هو أبو القاسم الشابي السيرة الذاتية

ولد الشاعر القدير أبو القاسم الشابي في الدولة التونسية، وقد تخرج من معهد الأزهر، ودرس في جامعة الزيتونة لمدة عامين في تونس، ، وأصبح قاضيا شرعيا، وترعرع أبو القاسم الشابي في عائلة ملتزمة دينيا وثقافيا، ويعتبر أحد أبناء القرن العشرون الذين كانت نشأتهم بين الحرب العالمية الاولي والحرب العالمية الثانية، وهو ابن القاضي محمد بن القاسم الشابي، وولد أبو القاسم الشابي في الرابع والعشرين من شهر شباط فبراير من عام 1909 ميلادي في تونس، وعلي وجه التحديد في قرية تعرف باسم الشابة والواقعة في محافظة توزر في الجنوب التونسي، وكان يرافق والده منذ الطفولة في مختلف التنقلات والرحلات بين المدن التونسية التي كان يعمل بها، وجعله ذلك يكتسب المعرفة بالكثير من المناطق في تونس، بينما وفاة أبو القاسم الشابي قد توفي عن عمر يناهز الخامس والعشرين عام بعد صراع مع مرض القلب، وكانت وفاته في مدينة تونس العاصمة في مستشفى الحبيب ثامر الذي كان يعرف بالمستشفى الإيطالي.

مسيرة أبي القاسم الشابي التعليمية

درس أبو القاسم باللغة العربية المرحلة الابتدائية التي تتواجد في مدينة قابس بتونس، وكان حافظا لكتاب الله كاملا وهو يبلغ من العمر تسع سنوات، وعمل علي تمكينه في الذاكرة القوية من ذلك الامر، وتعلم من والده أصول اللغة العربية وأصول الدين بعد حفظه القرآن الكريم، وعندما بلغ الثانية عشر من عمره أرسله والده الي العاصمة التونسية لاستكمال التعليم في الكلية الزيتونية أو جامع الزيتونة، وكان يقرأ كثيرا ويطالع لزيادة المعرفة، وقرأ الادب العربي سواء كان القديم أو الحديث، واهتم بقراءة الادب الأوروبي بالاعتماد علي بعض الترجمات، ومن أهم المكتبات التي كان يقصدها للمطالعة والقراءة مكتبة الخلدونية ومكتبة الصادقية، ومنح أبو القاسم الشابي خلال عام 1928 ميلادي الشهادة العليا والرفيعة من قبل الكلية الزيتونية وهي عبارة عن شهادة ختم الدروس الثانوية التي عرفت باسم شهادة التطويع، ثم درس الحقوق في مدرسة الحقوق التونسية.

مسيرة أبو القاسم الشابي الأدبية

اعتمد أبو القاسم في التعليم علي اللغة العربية في المقام الأول، والانفتاح علي ثقافات أخري، وظهر ذلك الامر واضحا في مطالعة للأدب الأمريكي والاوروبي، وبدأت المسيرة الأدبية للشاعر أبو القاسم أثناء القائه لمحاضرته الاولي في مكتبة الخلدونية في شهر شباط عام 1929 ميلادي، وألف أبو القاسم العديد من الاعمال الأدبية ومنها ديوان أغاني الحياة، والخيال الشعري عند العرب، والكثير من القصائد التي كتبها في العديد من المجالات.

وفي نهاية المقال نكون قد تطرقنا بالحديث المجمل عن كافة المعلومات التفصيلية الخاصة بموضوعنا مقال عن ابو القاسم الشابي اولى ثانوي، حيث أن أبو القاسم الشابي كتب الكثير من القصائد المتنوعة بمجالاتها ومنها الوطنية أو الفنية، وتجسيد الحزن في الشعر بصورة واضحة بعد رحيل محبوبته ووفاة والده.