وضعية ادماجية عن المعلم مكتوبة، يحظى المعلم بمكانة خاصة في المجتمعات وذلك لما له من فضل عظيم على كل مناحي الحياة وكافة قطاعات الدولة، فهو المؤسس والمربي وهو الأساس لكافة المهن والحِرف الأخرى، وقد كان الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- المعلم الأول للمسلمين، فقد كان يعلمهم أمور دينهم على الوجه الصحيح الأكمل، ولا نبالغ إذ قلنا أن المعلم هو حجر الأساس في بناء المجتمعات بناءً متيناً، وفي هذا المقال سنقدم لكم موضوعاً بعنوان وضعية ادماجية عن المعلم مكتوبة، وذلك للتيسير على الطلاب فرصة الحصول على موضوع تعبير عن المعلم وفضله وأهميته على المجتمع.

وضعية ادماجية عن المعلم مكتوبة

السند : للمعلم دور كبير في تربية الأجيال.

التعليمة : اكتب فقرة لا تقل عن ثمانية أسطر عن معلمك، صفاته، دوره في تربيتك وتعليمك، ولا تنسَ واجبك نحوه.

المعلم مربى الأجيال، وصانع الرجال، ووريث الأنبياء، ويقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ” إن العلماء ورثة الأنبياء” فالمعلم هو نبراس الأمة وقائدها، وهو قيمة الحياة وزهرتها، وعماد الأمة، ونبراس يشع علماً وثقافة.

إن المعلم حنون، عطوف، طيب القلب، حكيم وعادل لا يظلم أحداً، ويراعي ظروفنا، وهو الأب الروحي الذي يدلنا على العلم والمعرفة، يعلمني كيف اقرأ وكيف أكتب، يخرجنا من الظلمات إلى النور، ومن الجهل إلى العلم، فهو كالشجرة في عطائه يغذي بها جميع البشر، وبفضله تتقدم الأمة، وتنضج العقول، ويمتد دوره لتنمية قدراتنا وتربيتنا تربية سليمة، فهو مؤدِب قبل أن يكون معلم، وناقل للمعرفة يعلمنا القيم والأخلاق الحميدة.

ولذا من واجبنا احترام المعلم وتقديره، والاستفادة من علمه، والاعتراف بفضله، والتواضع في تعامله ويقول الشاعر : قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولاً.

تعبير عن المعلم

إن المعلّم هو المربي، كما أنه مَن يغرس الأخلاق في نفوس الطلاب بعد ذويهم، وهو المحفّز الذي يُضفي الحماسة في النفوس فيشعلها للتقدّم في الحياة، هو النبراس الذي يُشع بالعلوم والمعارف التي تستنير بها عقول الطلاب، هو مَن يفتح عيون تلاميذه على مستقبلهم الواعد المليء بالتفاؤل والحياة، فيدفعهم للبدء من جديد، ويُكسبهم نظرة إيجابية تساعدهم على السير نحو المستقبل بخطى واثقة.

يزرع المعلم في الطلاب الثقة من أجل البدء بتجاربهم الحياتية، كي يحصلوا على فائدة من النصائح التي يوجهها لهم وتخفف عليهم مصاعب الحياة وعثراتها وتقلباتها، إن المعلم كالأب حريص على تعليم أبناءه كل ما فيه الفائدة حتى وإن قسا عليهم في بعض الأحيان، ويحرص على أن يمدّهم بكلّ ما لديه من مهارات وخبرات لِيُتمّ رِسالته ويؤدي أمانته، ويُنشئ جيلاً قادراً على حمل أمته.

وضعية ادماجية عن المعلم مكتوبة، إن فضل المعلم على المجتمع كبير، لذلك يتوجب على الطلاب والحكومة ومؤسسات المجتمع تكريم المعلم وتقدير جهوده المبذولة من أجل تحفيزه على الاستمرار في العطاء والبذل وإنشاء أجيال واعية، وقد تغنى الشعراء والأدباء بالمعلم تأكيداً على أهميته في المجتمع، كما أكد الدين الإسلامي على فضل المعلم والمتعلمين وحث على العلم وقد شبه النبي العلماء بأنهم ورثة الأنبياء فهم يخرجون الناس من ظلمات الجهل إلى نور العلم.