تقرير عن مدينة مصدر، يعتمد اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل كبير على النفط، ويتم توظيف الكثير من الطاقة في مشاريع مثل الشواطئ المتأقلمة ومنحدرات التزلج ومنتزه الجليد في الصحراء، ونتيجة لذلك ، يتم توسيع المدن نحو الصحراء، وأرادت دولة الإمارات العربية المتحدة الاستثمار أكثر في الطاقة الأكثر اخضرارًا مع تطوير مرافق جديدة لمواطنيها في نفس الوقت، واعتمادًا على النفط لفترة طويلة جدًا، استثمرت أبوظبي 15 مليار دولار أمريكي في بناء مدينة مصدر، وهي مدينة بيئية مستدامة ومنخفضة الكربون في الصحراء، حيث أن مدينة مصدر هي مشروع مستمر لحكومة أبوظبي لتعلم كيفية البناء المستدام والاستقلال عن النفط على المدى الطويل، وفيما يلي سنقدم عبر هذه السطور تقرير عن مدينة مصدر.

تقرير مفصل عن مدينة مصدر

مدينة مصدر هي مشروع بيئي في أبو ظبي بدأ البناء في عام 2008، ولقد تم تصميمه من قبل فوستر وشركاه وبنائه من قبل شركة مصدر، وهي شركة تابعة لشركة مبادلة للتنمية، والتي هي بدورها شركة قابضة مملوكة للدولة تابعة لحكومة أبوظبي، وتقع المدينة بجوار مطار أبو ظبي الدولي، حيث تستضيف مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)، كان من المقرر في الأصل أن تكتمل المدينة بحلول عام 2016، ولكن بسبب تأثير الأزمة المالية العالمية، تم تأجيل التاريخ الآن إلى 2020 إلى 2025، ومع ذلك، فوفقًا لكريس وان وهو رئيس إدارة التصميم في مدينة مصدر جاء قوله :(سنكمل بسرعة أو بطيئة مثل بقية البيئة الاقتصادية في أبو ظبي).

أهداف مدينة مصدر

من أهم الأهداف لإنشاء من مدينة مصدر والتي تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيقها ما يلي:

  1. التخصص في مشاريع الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة واسعة النطاق.
  2. الاعتماد كليًا على الطاقة الشمسية ومصادر الطاقة المتجددة الأخرى.
  3. أن تكون مدينة المصدر مركزًا لشركات التكنولوجيا النظيفة.
  4. توفير منازل لحوالي 50000 شخص.
  5. توفير مرافق لـ 1500 شركة، خاصة الشركات التجارية والصناعية المتخصصة في المنتجات الصديقة للبيئة، وخلق 10000 وظيفة جديدة، مع توقع انتقال أكثر من 60.000 عامل إلى المدينة يوميًا.
  6. إنشاء مؤسسة جديدة للتعليم العالي، معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا (ميست)، على غرار معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي تأسس في عام 200 ، بعد عام من بدء مبادرة مصدر، وقبلت طلابها الأوائل في عام 2009.

من خلال كتابة تقرير عن مدينة مصدر نجد بأن أصحاب المصلحة في مدينة مصدر هم سكان أبوظبي والمقيمون المستقبليون في مدينة مصدر وأصحاب الأعمال في المنطقة بالإضافة إلى ممولي المشروع، وتلتزم شركة مصدر، وهي الشركة التي تقف وراء مدينة مصدر رسميًا بالاستجابة لقضايا واحتياجات وتوقعات أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين من خلال التشاور المنتظم والتعاون والحوار المستمر، كما تمتلك شركة المصدر أيضًا بوابة إلكترونية حيث يمكن لأصحاب المصلحة الرئيسيين التسجيل في الاجتماعات لمناقشة ارتباطات أعمال محددة والتسجيل في جولة في مدينة مصدر، وتم توفير غالبية رأس المال الأولي وهو 15 مليار دولار أمريكي من قبل حكومة أبو ظبي.