بماذا كانت زوجة ابي لهب تؤذي الرسول، منذ ان بدأ النبي صلى الله عليه وسلم دعوته للناس بأن يعبدوا الله ويتجنبوا عبادة الأصنام وهم يذيقون النبي واصحابه العذاب حتى يتمنعوا عما يأمرهم النبي به، ومن ضمن الكفار الذين ما تراجعوا عن أذية النبي أبداً، ولم يحترموا عظمة الرسالة الذي جاء النبي يدعو بها الأمة ليدخلوا الجنة بدلاً من دخولهم النار التي كانت مصيرهم المحتوم لو استمروا على كفرهم وطغيانهم زوجة أبي لهب، وهي أروى بنت حرب بن أمية تكّنى بأم جميل بنت حرب، حيث يمكن القول بأنها من أكثر الكفار الذين عادوا النبي، وحملوا له ضغينة كبيرة جداً في قلوبهم، وكانوا لا يتوانون في ايذائه والحاق الضرر به، وخلال مقالنا نتبين بماذا كانت زوجة ابي لهب تؤذي الرسول.

بماذا كانت زوجة ابي لهب تؤذي الرسول؟

أبو لهب هو “عم النبي” ولكنه من الكفار المعادين للنبي هو وزوجته، وقد بين القرآن الكريم العذاب الشديد الذي يتوعده الله لهم يوم القيامة على ما فعلوه بالنبي، وكانت سورة المسد هي سورة كاملة في القرآن الكريم تبين الوعيد المنتظر لهم في يوم الحساب وهذا الأمر يؤكد على فظاعة ما قاموا به بحق النبي وكل الظلم الذي الحقوه بالنبي وهذا كله كان نتيجة لدعوته إياهم ترك الأصنام التي لا تسمن ولا تغني من جوع وعبادة الله الواحد الاحد الذي يقول للشيء كن فيكون، ولم تكتفِ زوجة أبي لهب بإلحاقها الأذى بالنبي بل قامت بالحاق الأذى ببناته حين أجبرت أولادها عتبة وعتيبة من طلاقهم حيث كان عتيبة بن أبي لهب متزوج من ام كلثوم، وعتبة متزوج من رقية، وكان الله قد رد الأذى الذي كانت تؤذيه للنبي بأن اخذ منها بصرها، وفيما يلي نتبين اجابة سؤالنا:

  • بماذا كانت زوجة ابي لهب تؤذي الرسول؟
    • كانت تجمع الشوك وتضعه على رقبة النبي.

بماذا كانت زوجة ابي لهب تؤذي الرسول، كانت تؤذيه بجمعها الشوك ووضعه على رقبة النبي بغرض الحق الأذى والضرر به، ليذهب الله بصرها ويجعلها عبرة لمن يعتبر.