مظاهر عناية الله برسوله في سورة الضحى، يعد القرآن الكريم من أحد الكتب السماوية الشريفة وأكثرها اجلالا، حيث أن سورة الضحي من أحد سور القرآن الكريم المكية، ونزلت علي سيدنا العدنان محمد صل الله عليه وسلم في مكة المكرمة، ويصل عدد الآيات من أحد عشر آية، وتبلغ السورة الثالثة والتسعون في ترتيب سور القرآن الكريم، وتقع سورة الضحي في الجزء الثلاثين والأخير، ونزلت سورة الضحي بعد سورة الفجر، وبدأت سورة الضحي بقسم، وأقسم الله سبحانه وتعالي في بداتيها بالليل والضحى، وتتناول السورة شخصية رسول الله صل الله عليه وسلم وتذكر ما حبا الله سبحانه وتعالي به النبي العدنان من الفضل والنعم في الدنيا والآخرة، سنتعرف في مقالنا علي مظاهر عناية الله برسوله في سورة الضحى.

ما هي مظاهر عناية الله برسوله في سورة الضحي

كان رسول الله صل الله عليه وسلم يكثر في قراءة سورة الضحي في وقت المغرب والعشاء، والجدير بالذكر أن النبي العدنان لم يوجد عنه أي حديث خاص في فضل سورة الضحى، وسميت سورة الضحي بهذا الاسم في ورودها حديث عن رسول الله صل الله عليه وقصة الحديث أن النبي محمد صل الله عليه وسلم قد مرض وتعب ولم يصلي قيام الليل لليلتين أو ثلاث ليالي، وجاءت المرأة اليه، وتكون دلالة علي أن الله سبحانه وتعالي لم يترك رسول الله، وقد تأخر جبريل عليه السلام في النزول علي رسول الله فخاف النبي خوفا شديدا، ومن المظاهر البارزة كثافة توارد الفاء الرابطة ما بعدها بما قبلها” فترضى، فآوى، فهدى، فأغنى، فلا تقهر، فلا تنهر، فحدث”، وقيام الخطاب علي ذكر الشيء وما يترتب عليه مثل القسم وجوابه، والعيش جميع المظاهر بالنفس الراضية، وعناية الله ترعي العباد والنبي الكريم محمد صل الله عليه وسلم.

وفي نهاية المقال نكون قد تطرقنا بالحديث المجمل عن كافة المعلومات التفصيلية الخاصة بموضوعنا مظاهر عناية الله برسوله في سورة الضحى، حيث أن سورة الضحي توضح شخصية رسول الله صل الله عليه وسلم، وتوضيح الآيات رعاية الله سبحانه وتعالي لنبيه العدنان.