ما هو حق الحاكم على الرعية، البيعة تعني حرفياً الاتفاق، فهي تذكر من خلال الارتباط الحر، بمعنى قيام فعل صفقة الإرادة الحرة بين طرفين أو أكثر حيث يصبح كل طرف ملزمًا تجاه الآخر، وبالتالي إذا لم يفي أحد الطرفين بالتزامه، فإن البيعة برمتها تصبح باطلة وغير ملزمة للطرف الآخر أو الأطراف الأخرى، ووفقًا للشريعة الإسلامية، يجب التصويت على الحاكم المحتمل لتتم مبايعته من قبل شعبه، وهذا يعني أنه يجب اختياره بعملية التشاور الحر بين الناس أو من ينوب عنهم، وفق الشروط التي يضعها الأكثرية منهم، وأولها وقبل كل شيء الالتزام بالدستور والتشريع الإسلامي المتمثل بالقرآن الكريم، عندها فقط يصبح مستحقًا لطاعة الشعب ودعمهم له، وسنتعرف هنا على ما هو حق الحاكم على الرعية.

ما هو حق الحاكم على الرعية في الاسلام

بعد اكتمال البيعة، يجب على الحاكم المنتخب أن يقوم بأداء واجباته اتجاه شعبه، ويجب أن يفعل ذلك وفقًا لعملية تشاور متبادل مع من هم في السلطة من بين الناس، ففي الواقع هذا الإجراء هو مبدأ قرآني أساسي يجب أن يميز ليس فقط العلاقة بين الحاكم والمحكوم، ولكن أيضًا جميع جوانب سلوك المؤمنين في المجتمع الإسلامي، وقد نزلت آية خاصة بهذا الأمر في القرآن الكريم، وكان عنوانها الشورى: ( وأمرهم شورى بينهم )، حيث اتخذ تطبيق مبدأ المشاورة المجتمعية أثناء الخلافة الراشدة شكل النقاش العام في المسجد، فكلما ظهرت قضية مهمة، فكان المؤذن يدعو المسلمين للتجمع للصلاة الجماعية، حيث كان لإجراء الاستشارة نداء خاص به وهو: (صلاة جماعية صلاة جماعية)، ثم يسرع جميع الرجال والنساء إلى المسجد، وكان الخليفة يعرض القضية أو القضايا ويأخذ رأي الناس، ومن المهم الإشارة هنا إلى أن ديمقراطية مسجد المدينة شملت النساء والعبيد على عكس الديمقراطية الوثنية التي استبعدتهم قبل الإسلام.

ما هو حق الحاكم على الرعية؟ من حق الحاكم على رعيته الطاعة وتقديم الدعم واتباع أوامره وعدم الخروج عن قراراته طالما كانت ضمن حدود الله تعالى ولا تخرج عن الشريعة الإسلامية، ففي الخروج عن أمر الوالي خروج عن تعاليم الدين الإسلامي الذي يحث على وحدة المجتمعات الإسلامية وتماسكها وتراضها والبعد عن التفكك والانقسام الذي يؤدي إلى انهيار المجتمع المسلم وضياعه في حال تشتت شملهم وتفرقت صفوفهم، وهنا تأتي أهمية الالتزام بدعم الحاكم ومساعدته على تنفيذ واجباته كحاكم لهم، كما يتوجب على الشعب تقديم المشورة السليمة وفق تعاليم الدين الإسلامي للحاكم من أجل الحصول على مجتمع مسلم متراض وقوي ومستقر.