لماذا اعرض الرسول عن الاعمى، سورة عبس في القرآن الكريم هي من السور المكية، وعدد الآيات القرآنية فيها هي اثنين وأربعين آية، وترتيبها في المصحف هو السورة الثمانين، وتقع تحديداً في الجزء الثلاثين في الربع الثاني منه، حيث نزلت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة في مكة المكرمة بعد سورة النجم، وتحتوي آياتها على دلائل على الرسالة النبوية وقدرة الله عز وجل وخلق الإنسان والطعام والنبات، كما أنها تحدثت عن أهوال يوم القيامة وأحداث هذا اليوم العظين، وسنتعرف هنا على لماذا اعرض الرسول عن الاعمى.

لماذا اعرض الرسول عن الرجل الاعمى

الصحابي عبد الله بن أم مكتوم رضي الله عنه هو الذي نزلت فيه آيات سورة عبس في القرآن الكريم، والذي كان ضريراً وفقيراً مما جعل النبي محمد صلى الله عليه وسلم ينشغل عن دعوته للإسلام بدعوة كبار قبيلة قريش وسادتهم الأغنياء، رغبةً من النبي في أن يعز الله عز وجل الإسلام بهم وينصره بهم، فنزلت آيات سورة عبس وفيها عتاب للنبي عليه الصلاة والسلام على إهماله للصحابي عبد الله بن أم مكتوم الذي جاء إلى النبي راغباً في اعتناق الدين الإسلامي فعبس الرسول عليه الصلاة والسلام في وجهه، وذلك لأن الرسول تمنى اسلام أحد سادة وكبار قريش عوضاً عن عبد الله بن أم مكتوم  رضي الله عنه.

الذي يعلم بصفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم وخصاله سوف يستغرب ويتساءل لماذا اعرض الرسول عن الاعمى؟، فهو نبي الرحمة وهو على خلق عظيم، إلا أن الله سبحانه وتعالى يعلم بصدق نوايا النبي عليه الصلاة والسلام وبأنه ما فعل هذا الأمر عن تكبر وجحود منه، بل لأنه كان مشغولاً بأن يرى سادات وكبار قريش يدخلون في الدين الإسلامي، إلا أن الله عز وجل قد عاتب نبيه الكريم بأسلوب لين في الآيات الكريمة لسورة عبس، موضحاً له خطؤه وما فعله بحق الصحابي الأعمى، كما بين له بأن هذا الأعمى هو عند الله خير من سادات قريش، وبأنه لا يتوجب عليه الانشغال بهداية الجاحدين.