من هو صاحب كتاب السنن في الفقه، لقد بزغ اهتمام الدين الإسلامي بالعلم بصورة كبيرة جدا فلقد دعا بالصورة الواضحة والأدلة الثابتة على أهمية العلم ومكانة العلماء، حيث شيد الدين الإسلامي العلماء وبين أن منزلة العلماء تختلف تماما عن مكانة الأشخاص العاديين، فهنالك فرق بين الشخص العالم و الشخص الجاهل، فالعلماء هم ورثة الأنبياء، ولعل من أفضل  العلوم وأرفعها مكانة هو علم الحديث فهو الكلام الموضح لكتاب الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم، الموضح لحياة النبي صل الله عليه وسلم، فلقد دعا النبي صل الله عليه وسلم لأهل الحديث حيث قال: ” نضَّر اللهُ امرأً سمِع منَّا حديثًا فبلَّغه غيرَه فرُبَّ حاملِ فقهٍ إلى مَن هو أفقَهُ منه ورُبَّ حاملِ فقهٍ ليس بفقيهٍ”، ولقد حصن الله سبحانه وتعالى هذا العلم من الضياع والتحريف، ولقد وجدت العديد من المؤلفات والكتب التي اختصت بعلم الحديث من بينها كتاب السنن، فمن هو صاحب كتاب السنن في الفقه.

كتاب السنن

كتاب السنن هو من الكتب العلمية التي اهتمت بعلم الحديث الذي يعتبر من أهم العلوم وأرفعها منزلة، وهو مكون من أربعة  كتب ومنها

  • سُنَّنُ أبي داود، ويحتوي كتابُهُ على خمسمائةِ ألفِ حديثٍ، حيث صب اهتمامه على أحاديث الأحكام وهو الكتاب الأقدم من بين كتب السنن.
  • سنن الترمذي:  ولقد أطلق عليه بجامع الترمذي فلقد شمل هذا الكتاب كل الأحاديث التي قام بها العلماء، فلم يوضع في كتابه ما لم يقم به الفقهاء، أو استدل بهِ مجتهد، وأخرج في كتابِهِ، الصحيح والحسن وبينَ ذلك.
  • السنن الكبرى: لصاحبها النسائي حيث يحتوي على 5761 وهي من أقل كتب السنن احتواء للحديث الضعيف واستخلص منه مجموعة من السنن الصغرى.
  • سنن ابن ماجة: اخر كتب السنن رتبة حيث يضم 4341 منها 3002 حديثًا مخرجًا في باقي الكتب الخمسة.

من هو صاحب كتاب السنن في الفقه

كتاب السنن في الفقه من أهم الكتب التي حظيت باهتمام كبير وواسع بصورة كبيرة جدا، وهو الكتاب الرابع من كتب السنن، حيث يضم مجموعة من الأـحاديث النبوية التي لها علاقة بالأحكام الفقهية، وبالتساؤل عن صاحب كتاب السنن في الفقه هو ابن ماجه، واسمه أبو عبد الله محمد بن يزيد الربعي القزويني ولد في في قزوين سنة 209 هـ (824 م) وتوفي في رمضان سنة 273هـ (886 م)، ولقد اشتهر كتاب السنن في الفقه لابن ماجة باسم سنن ابن ماجة وهو من أهم كتب الحديث.