كم يبلغ طول سيدنا ادم، بدأت الحياة على الأرض قبل وقت طويل من خلق الجنس البشري، وأولاً تم إنشاء النباتات، ثم خلق البشر وأخيراً الحيوانات، ولكن قبل البشرية، كان تحسين الأرض والسيطرة عليها منوطًا بالجن من الكائنات الروحية، وخلق الله سبحانه وتعالى الجن حتى يعرفوه بالإيمان ويعبدوه مثل البشر. إلا أن الجن لم يتصرف على أساس سبب خلقهم، وأفسدوا وأكثروا من الأذى في الأرض عوضا عن العدل والتعمير فيها، إلى جانب أنهم ذهبوا إلى أبعد الحدود في الأذى والتمرد لدرجة أن سيئاتهم تفوقت على أعمالهم الصالحة، وفي المقابل سلب منهم الله عز وجل مكانة ملكية العالم، وقام سبحانه بإعطاء هذا الحق للنبي آدم عليه السلام وسلالته على الأرض، وسنتعرف هنا على كم يبلغ طول سيدنا ادم.

كم يبلغ طول سيدنا ادم عليه السلام

كم يبلغ طول سيدنا ادم؟ تتمثل الإجابة عن هذا السؤال في حديثٍ ضعيف، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (كان طولُ آدمَ ستّينَ ذِراعا في سبعةِ أذرعٍ عرضا) والله تعالى أعلى وأعلم، حيث لم يتم تأكيد صحة الحديث النبوي الشريف، كما لم يتم ذكر أي مواصفات عن طول سيدنا آدم في القرآن الكريم أو السنة النبوية بشكل صريح ومؤكد، ويعتبر أول إنسان خلقه الله على الأرض هو آدم عليه السلام. في وقت لاحق تم خلق حواء عليها السلام كزوج له، وولدت البشرية منهم بعد ذلك على كوكب الأرض، ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خلق الله آدم من حفنة من الأرض جمع من كل الدنيا)، وهذا هو سبب انسجام البشر مع الأرض، فالبعض منهم لديه بشرة وردي ، والبعض لديه بشرة سوداء، وبعضهم لديه بشرة بيضاء والبعض الآخر لديه بشرة داكنة، ومن مختلف الألوان بينهم، وهو تمامًا مثل أنواع الأرض، هناك بشر قساة، وهنا بشر ناعمون، وهناك بشر معتدلون، وبشر طيبون وبشر سيئون، فهم يختلفون في أصلهم.

وبعد أن خلق آدم عليه السلام علمه الله سبحانه وتعالى أسماء الأشياء وجوهرها وخصائصها ليستقر في الأرض وينتفع بما حولها، ثم أراد الله سبحانه وتعالى أن يظهر للملائكة أن هذا المخلوق الجديد الذي استغربوا خلقه في بادئ الأمر كان أسمى منهم في المعرفة والفهم، ولهذا السبب اختبر الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام والملائكة في معرفتهم للأسماء أمام بعضهم البعض ليظهر آدم عليه السلام تفوقه وأحقيته في خلافة الأرض على الملائكة.