من هو الفيلسوف الذي لم يغادر قط المدينة التي ولد بها، عبر الزمن شهدت هذه الأرض توالي العديد من العلماء والفلاسفة عليها، فكانت لهم بصمة واضحة عبر التاريخ في تغيير الكرة الأرضية عبر علومهم وأفكارهم التي صنعوها من فكرهم الخاص، فالعلماء عكفوا بشكل مستمر على تطوير الحياة على سطح الأرض بنما يتواءم مع حاجات الإنسان عليها ويجعلها أكثر سهولة وراحة له، بينما الفلاسفة فقد وضعوا العديد من النظريات التي تقوم على تفسير عدة أمور حول الحياة، والتي كان منها حقيقة الروح وحقيقة الحياة والموت والعلاقات الاجتماعية بين البشر وغيرها الكثير، ومن هذا المنطلق سوف نتحدث اليوم عن أحد أعظم الفلاسفة على هذه المعمورة في مقالنا حول من هو الفيلسوف الذي لم يغادر قط المدينة التي ولد بها؟.

من هو الفيلسوف الذي لم يغادر قط المدينة التي ولد بها ؟

من هو الفيلسوف الذي لم يغادر قط المدينة التي ولد بها؟ إنه الفيلسوف سقراط، ولقد كان سقراط فيلسوفًا علم العديد من العقول الشابة، حتى أن سقراط علم أفلاطون وهو فيلسوف عظيمًا آخر، عاش سقراط العظيم في القرن الخامس قبل الميلاد، ولقد تم اتهام سقراط خطأ وحكم عليه بالإعدام، لكن معرفته لا تزال قائمة، حيث ولد سقراط حوالي عام 470 قبل الميلاد، لعائلة فقيرة، في قرية على جانب جبل ليكابيتوس، كان والده نحاتًا، عندما كان كبيرًا في السن، علمه والده كيف يكون نحاتًا، كانت والدته قابلة ساعدت في ولادة الكثير من الأطفال في أثينا، في سن الخمسين تزوج من امرأة وأنجب منها ثلاثة أبناء، بينما كان سقراط يُدرس، كان يطرح أسئلة صعبة للغاية، مثل (ما هي الحكمة)، ومن الواضح أنه لم يستطع أي من الطلاب الإجابة عليه، لكن معظمهم اعتقد أن إجابته صحيحة، وكان أعظم إنجازاته هو طريقته في الاستجواب، ومن بين جميع تعاليمه واقتباساته إلا أنه لم يكتب قط عن حياته، وهذا هو سبب عدم معرفة الكثير عنه.

كان سقراط موضع إعجاب الكثيرين ممن فهموا أفكاره، حيث أظهر هذا أنه كان رجلاً صالحًا في نظر الشعب الأثيني، وواصل سقراط طلبًا من جميع طلابه أن يسألوا أنفسهم ويروا عدد وجهات النظر المختلفة التي قد يتوصلون إليها، فوجد الكثيرون أن لديهم آراء متناقضة في السؤال الواحد، وهذا يقود العديد من المؤرخين إلى الاعتقاد بأن سقراط هو الذي قال: (في الأصل الحياة غير المختبرة لا تستحق العيش).