حديث عن فضل الخيل، تُعتبر السنة النبوية هي المصدر الثاني من مصادرِ التشريع الإسلامي، والتي قد تضمنت على الكثيرِ من الأحاديثِ النبوية الشريفة، حيثُ أن النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم قد تحدث عن بعض من الأحكامِ الشرعية بشكل مفصل، كما وأنه قد تحدث عن الكثيرِ من الأمور ولعل من أهمها هو الخيل، حيثُ أن النبي عليه السلام قد بين فضل الخيل في العديدِ من الأحاديث النبوية الشريفة، كما وقد بينت الشريعة الإسلامية منهج التعامل مع الخيل، وخلال سطور هذا المقال سوف نقدم لكم حديث عن فضل الخيل.

حكم تربية الخيول في الإسلام

إن الشريعة الإسلامية قد وضحت منهج التعامل مع الخيل، حيثُ أن الخيل هي أجر ومغنم لصاحبها وذلك في حال أنه قد سخرها في سبيل الله، ولكنها تأتي وزر على الإنسان وذلك في حالِ سخرها من أجلِ محاربة الإسلام أو في حال قصد منها هو الرياء والتفاخر، وفي هذه الحال إن تربية الخيول تأتي كوزر على الإنسان، ويجب عليه أن يعتني بها احتساباً الأجر والثواب من الله عز وجل بعيداً عن الرياء والنفاق.

حديث الرسول عن ركوب الخيل

هُنالك العديد من الأحاديثِ النبوية الشريفة والتي قد جاءت في السنة النبوية بالحديثِ عن فضل الخيل وركوبها، ولعل من أهمِ تلك الأحاديث قول النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم:  (الْخَيْل مَعْقود فِي نَواصِيهَا الْخَيْر إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَة)، ومن ضمنِ الأحاديث النبوية الأخرى التي قد جاء الحديث بها عن فضل ركوب الخيل هي قوله عليه الصلاة والسلام: (الْبَرَكَة فِي نَوَاصِي الْخَيْلِ)، وقد اهتم العلماء في تفسيرِ معاني الكلمات التي قد تضمنت عليها هذه الأحاديث النبوية الشريفة، وبناء على ذلكِ فإن ركوب الخيل من الأمور التي قد حثنا عليها النبي صلى الله عليه وسلم، كما وأنه من خلال هذه الأحاديث فإنه يتبين أن النبي عليه السلام يحثنا على الجهاد في سبيل الله تعالى من خلال بيان فضل اكتساب الخيل، حيثُ أنه في القدمِ كانوا يعتمدوا على الخيل بشكل كبير جداً.

تحدث نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم عن فضل ركوب الخيل في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، وخلال سطور هذه الفقرة تعرفنا على حديث عن فضل الخيل، وما هي أهمية ركوب الخيل، وما هو حكم تربية الخيول في الإسلام، والتي كانت في القدم تستخدم في سبيل الجهاد والدفاع عن الإسلام.