ركعتين يصليهما المتزوج افضل من، مما لا شك فيه أن الصلاة تُعتبر من أهمِ وأفضل العبادات الدينية التي يقوم بها المسلمين من أجلِ التقرب لله عز وجل، حيثُ أن الصلاة هي عمود الدين، وهي أول ما يُحاسب عليه المرء يوم القيامة، وهُنالك الكثير من الآياتِ القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة والتي قد جاءت للحديثِ عن فضل وأهمية عبادة الصلاة، والجدير بالذكر أن الصلاة في الإسلام منها ما تكون فرض عليه ومنها ما تكون سنة ويقوم بها من أجلِ التقرب لله عز وجل، وهُنالك العديد من الأسئلةِ والاستفسارات التي تُطرح حول عبادة الصلاة في الإسلام، ولعل من أبرزِ وأهمِ تلك الأسئلة جاء سؤال ركعتين يصليهما المتزوج افضل من، والذي نضعه لكم خلال هذا المقال حيثُ أننا سوف نوجز لكم الإجابة الصحيحة التي قد تضمن عليها هذا السؤال.

ركعتين يصليهما المتزوج افضل من

إن نبي الله مُحمد صلى الله عليه وسلم قد تحدث في العديدِ من الأحاديث النبوية الشريفة عن فضل وأهمية صلاة المتزوج، والتي لها الفضل والأجر على صلاة الأعزب، حيثُ أن الأحاديث في السنة النبوية الشريفة قد جاءت موضحة العديد من الأحكامِ الشرعية في الدين الإسلامي، ومن ضمنِ تلك الأحاديث قول نبي الله عليه أفضل الصلاة والسلام: ( ركعتان يصليهما المتزوج أفضل من سبعين ركعة يصليهما أعزب)، ومن خلال هذا الحديث النبوي الشريف فإننا نجد أن الرجل المتزوج له مكانة أعظم عند الله عز وجل من الرجل الأعزب والغير متزوج، حيثُ أن الصلاة له تكون أعظم وأفضل من الصلاة للرجل الأعزب، وبناء على ذلك فإن إجابة الاستفسار الديني الذي قد تكرر البحث عنه إلا وهو ركعتين يصليهما المتزوج افضل من كانت هي عبارة عن ما يأتي:

  • سبعين ركعة يصليها الأعزب.

فضل صلاة المتزوج

إن الصلاة بشكل عام هي تلك العبادة الدينية التي قد تحدث الله عز وجل عن فضلها وأهميتها في العديد من آياتِ القرآن الكريم، كما وأن النبي عليه الصلاة والسلام قد أكد على ذلك في الأحاديث النبوية الشريفة، كما وأنه قد تم التأكيد على فضل صلاة المتزوج، والتي هي أفضل عند الله تعالى من صلاة الأعزب، حيثُ جاء في أحد الأحاديث النبوية الشريفة الحديث عن فضل صلاة المتزوج، وهو روي عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) قَالَ : ” رَكْعَتَيْنِ يُصَلِّيهِمَا مُتَزَوِّجٌ أَفْضَلُ مِنْ سَبْعِينَ رَكْعَةً يُصَلِّيهِمَا غَيْرُ مُتَزَوِّجٍ”.