اخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من، أرسل الله سبحانه وتعالى النبي صالح عليه السلام لقوم ثمود من الأقوام الكافرة المشركة بالله عزوجل، فإرسال النبي صالح لهم لدعوتهم إلى توحيد الله سبحانه وتعالى فأمرهم بعبادة الله ترك عبادة الأصنام، ولكنهم جحدوا وتكبروا وأنكروا، ولم يؤمنوا بالله سبحانه وتعالى بل استمروا بطلب الإثباتات من النبي صالح المعروف في قومه بالصدق والحكمة والخير، حيث قال تعالى على لسان قوم ثمود:  “قَالُوا يَا صَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ”، فطلبوا منه دليل وبرهان ليصدقه القوم، ولقد ميز الله سبحانه وتعالى النبي صالح عليه السلام بمعجزة الناقة، فأخرج الله لقوم ثمود الناقة، وفيما يلي نجيب على سؤال اخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من.

اخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من 

لقد أيد الله سبحانه وتعالى أنبيائه بالمعجزات لتكن الدليل والبرهان ليصدقهم قومه، فلقد طلب قوم ثمود من النبي صالح أن يخرج لهم ناقة ليصدقوا ما جاء به من دعوتهم لعبادة الله الواحد الأحد الحي الصمد، فاخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من صخرة في جبل، وهي صخرة كبيرة جدا، وأقرب من أن تكون جبل صخري متواجدة في جبل الريث في منطقة الريث في جازان في المملكة العربية السعودية بلغ طولها  ألف وخمسمائة متر، ويبلغ عرضها سبعمئة متر، وارتفاعها عن الأرض مائة متر، سميت قديما باسم الكاتبة لكونها تشبه شكل اليد، وعندما اخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من صخرة من جبل الريث  قال لهم النبي صالح كما جاء في قوله تعالى: ” وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آَيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ”.

عذاب قوم ثمود  

لقد كانت معجزة النبي صالح أن الله سبحانه وتعالى اخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من صخرة في جبل، ليثبت لهم صحة ما أرسل لهم به، فلقد دعا النبي صالح القوم لدين الله وترك عبادة الأصنام، فكفروا بني الله صالح، واجتمعوا عليه كبار قوم ثمود لإنهاء ما جاء به من الدعوة، وأرادوا القضاء على الناقة معجزة النبي صالح عليه السلام، فقتلوا الناقة رغم أن النبي صالح حذر من لمسها حتى لا يمسهم العذاب، فلقد جاء قوله تعالى على لسان صالح : “تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ”، وبعد ثلاثة أيام جاءهم عذاب الله تعالى وكان عذاب قوم صالح الصيحة التي صعقهم بها مرة واحدة فهلكوا جميعا إلا من آمن برسالة النبي صالح عليه السلام.

اخرج الله الناقة لقبيلة ثمود من صخرة كبيرة جدا في جبل الريث المتواجد في جازان في المملكة العربية السعودية ولكن قوم ثمود استهزأوا بها وقتلوا الناقد فحق عليهم عذاب الله.