الكيمونو يرتديه شخص من، يرتبط الكيمونو بحضارة من الحضارات القديمة والتي لازالت في أوج قوتها وانطلاقها، ويمكن القول بأن الكيمونو هو نوع من انواع الملابس التي يتم ارتداؤها في بعض المناسبات الخاصة، وهذه المناسبات قد تكون مناسبات زواج أو وفاة أو احتفالات شعبية، أي لهذه الملابس طقوس معينة يتم ارتداؤها فيها، ويتوافر الكيمونو للرجال والنساء ولكن النساء هن الأكثر ارتداءً له من الرجال، وتميل في كثير من المناسبات لارتدائه والتزين به، ولكن يعترضها عدة مشكلات في هذا النوع من الملابس لكونه لا يتلاءم أبداً مع الحياة المعاصرة تبعاً لكون المرأة لا تستطيع الحركة فيه بشكل مناسب، وخلال مقالنا نتبين الكيمونو يرتديه شخص من.

الكيمونو يرتديه شخص من؟

الكيمونو يرتديه شخص من اليابان، حيث يعد اللباس التقليدي لنساء ورجال اليابان، ويقومون بارتدائه في مناسباتهم الخاصة التي يتواجد لها الكثير من أنواع الكيمونو، حيث يتواجد أنواع منه تناسب “المناسبات الرسمية” وهناك أنواع أخرى تتناسب مع “مناسبات العادية”، والاختلافات في الكيمونو تكون إما اختلافات في نوع النقوش المتواجدة على هذا اللباس أو في نوع وجودة القماش المستخدم لصنعه، حيث تميل النساء في المناسبات الرسمية والمهمة لارتداء أفضل وأجود أنواع الكيمونو، بينما في المناسبات للعادية ترتدي أنواعاً بسيطة من الكيمونو ليست بجودة الكيمونو التي ترتديه في “المناسبات الرسمية”، ومن المهم معرفة أن الكيمونو يتميز بغلو سعره، وهذا السبب وراء عدم ارتداء الشعب الياباني له حتى وقتنا هذا الا في المناسبات والأعياد والاحتفالات، وفي كثير من الأحيان يتم استخدام الحرير لصنع الكيمونو، وهذا الأمر يجعل سعره كبير جداً، كما أن المرأة في اليابان يشق عليها السير فيه، ولهذا مالت نساء اليابان لارتداء الملابس العادية في شتى مجالات حياتها، وهذا كله يعيدنا لأن الكيمونو يرتديه شخص من:

  • الكيمونو يرتديه شخص من؟
  • اليابان.

الكيمونو يرتديه شخص من اليابان، حيث يعد لباسهم التقليدي الذي يتباهون فيه في مناسباتهم الخاصة واحتفالاتهم واعيادهم، فهو الزي الرسمي الذي امتثلت له اليابان منذ زمن طويل جداً، وبات الرجال والنساء يرتدونه في كثير من الأوقات.