تغيير مسمى مدير المدرسة الى قائد، أن تصبح مدير مدرسة فعال يتطلب الكثير من الاجتهاد والمعرفة لديك، لكي تتجاوز المهام كفرض الإجراءات التأديبية على سلوكيات الطلاب التي تنطوي على مشاكل، وفي الواقع يطلب من مديري المدارس التأثير في العديد من مجالات التعليم وتوجيهها، فالمدراء مسؤولون عن تشكيل رؤية على مستوى المدرسة تلتزم بأعلى المعايير وتحسين نجاح الطلاب، كما يجب أن تحدد الرؤية الفعالة نتائج وأهداف التعلم المتوقعة وأن تظهر نفس التوقعات العالية لجميع الطلاب، حيث يعد هذا أمرًا حيويًا لسد أي فجوات في التحصيل قد تكون موجودة ويساعد في إعداد الطلاب للنجاح الأكاديمي، وسنتعرف على حقيقة تغيير مسمى مدير المدرسة الى قائد في المملكة العربية السعودية.

تغيير مسمى مدير المدرسة الى قائد

حقيقة تغيير مسمى مدير المدرسة الى قائد هي أنه وبعد استخدام لقب قائد المدرسة في مدارس المملكة العربية السعودية لمدة سبعة سنوات سابقة، صدر قرار وزاري من وزارة التعليم السعودية يقضي بتغيير مسمى قائد المدرسة إلى مدير المدرسة، حيث جاء القرار في الدليل التنظيمي الجديد للمدارس والذي صدر من قبل وزارة التربية والتعليم في العام الدراسي 1442 هجرياً، والذي تضمن أيضاً تغيير اسم المرشد الطلابي إلى اسم الموجه الطلابي، هذا بالإضافة إلى مسمى موظفة الخدمات والتهي هي التي لها دور خاص في رياض الأطفال في المملكة التي ترجع إلى مدارس الطفولة المبكرة، وكذلك مسمى مساعد معلم في مدارس التربية الخاصة، كما حدد الدليل أهم الخبرات والمؤهلات التي يجب أن تتواجد في مدير المدرسة، حيث أنه من أهم أعضاء الهيئة التدريسية التي ترتبط بمكتب التعليم، ومن أبرز تلك الشهادات هي شهادة التعليم الجامعي، أو أن يكون حاصل على شهادة أكثر من معلم ممارس أو أكثر، كما يجب أن يمتلك عضوية في اللجان التي لها علاقة بوظيفته وأن يترأس فرق عمل ذات علاقة بالتعليم، وحصوله على خبرة في مجال التدريس تصل من 6 إلى 9 سنوات، وأن يكون قد عمل كوكيل مدرسة لمدة لا تقل عن 3 سنوات.

التعليم تلغي قائد المدرسة وتعيد المدير

في وقت سابق وافق وزير التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية الدكتور عزام الدخيل على تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة حسب التعديل الوزاري الجديد، حيث صدرت هذه التعديلات في ملتقى القيادة المدرسية الأول قبل سبع سنوات في العام 1436 هجري، وتجدر الإشارة هنا إلى أن كونك مديرًا يعني أنك يجب أن تكون إدارياً جيدًا، من تحليل البيانات التي يمكن أن تحدد المشكلات الأساسية، إلى تحديث العمليات لزيادة الكفاءة، إلى الإشراف على الموظفين، حيث يحتاج المديرون إلى صقل مهاراتهم الإدارية من أجل تحقيق النجاح، فكلما كان المدير أكثر فاعلية في الإدارة، كان من الأسهل موازنة المسؤوليات الرئيسية الأخرى.

تغيير مسمى مدير المدرسة الى قائد يعود إلى المسؤولية الرئيسية الأخرى لمديري المدارس وهي تشجيع المهارات القيادية لدى المعلمين والإداريين، حيث تلعب هذه المهارات دورًا بارزًا في تطوير علاقات عمل أقوى بين الموظفين وإنشاء مجتمع مهني من المعلمين الذين يمكنهم توجيه بعضهم البعض بنجاح، كما أنه يحسن التدريس في الفصل الدراسي، لذلك فإن تنمية القيادة تؤثر بشكل إيجابي على تحصيل الطلاب.