الثقلان هما وما سبب تسمية الثقلان، كونها من الكلمات التي وردت في سورة من سور القرآن الكريم وهي سورة الرحمن، التي امتلكت الكثير من المميزات وكان لها مكانة كبيرة في كتاب الله، فهي السورة الوحيدة  التي كانت بدايتها باسم من اسماء الله الحسنى، وامتلكت أسلوباً بديعياً في طرحها الكثير من الأحكام والآيات الدالة على نعم الله الكثيرة، وقدمت ادلة واضحة للكافرين تدلهم على ما خلقه الله وما يتم من خلاله التأكيد على اعجاز الله في الأرض، وهذا كله يعطي هذه السورة قدراً ومكانة لأن الله انزلها ليبرهن للكفار والمشركين هول ما الحقوا به انفسهم، وخلال مقالنا نتبين الثقلان هما وما سبب تسمية الثقلان.

من هم الثقلان في قوله تعالى سَنَفْرُغُ لكم أَيُّهَا الثَّقَلانِ

يهتم المسلمون اهتماماً كبيراً بمعرفة كل معاني الكلمات التي ترد في الآيات القرآنية، وهذا لأن معرفة هذه المعاني يساعد بشكل كبير على تدبر القرآن الكريم، واستسقاء الغرض المحدد من آياته، ومعرفة كل ما تتضمنه الآيات من أحكام وأوامر ونواهي تعين المسلم على معرفة كل الأمور التي جاء القرآن الكريم لبيانها، كما ان المرور عن كلمات القرآن الكريم دون معرفة معانيها والتفاصيل التي جاءت تتحدث عنها يؤول دون فهم المسلم وتدبره وادراكه لما تحتويه السورة القرآنية، وهذا الأمر يُذهب على المسلم الكثير من الحسنات التي تتدفق تبعاً لتدبر القرآن وفهمه، كما أن في السيرة النبوية اسوة حسنة للمسلمين، حيث كان الصحابة لا يمرون عن اية قرآنية الا من بعد فهمهم وتدبرهم لكل ما تضمنته هذه الآية، والثقلان معناه الانس والجن، وفيما يلي نتبين سبب تسميتهم بهذا الاسم.

ما هما الثقلان ولماذا سمي بهذا الاسم

الثقلان هما وما سبب تسمية الثقلان، كلمة الثقلان التي وردت في سورة الرحمن المقصود بها الانس والجن، وكان السبب وراء تسمية الانس والجن بالثقلان مختلف فيه من قبل أهل العلم والفقهاء ومفسري القرآن الكريم، حيث أورد الكثير من مفسري القرآن الكريم أن سبب تسمية الانس والجن ثقلان لكونهما ثقل على الأرض، سواء كانوا أحياء أو أموات، كما جاء أن الثقلان المقصود بها كل الأشياء التي تمتلك قدر ووزن وهذا القدر محل منافسة كبيرة ولهذا تم تسمية الانس والجن بالثقلان لأن الله منحهما قدراً كبيراً حين خلفهم على الأرض وجعل الأرض مستقراً ومسكناً لهم، وأوكلهم بإعمارها وبث الخير فيها ونشر الدين الاسلامي في ارجائها، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي”، وهذا الحديث اكد أن السبب وراء التسمية كان لزيادة قدرهم وفضلهم.

يُورد الكثير من المسلمين أسئلة عديدة تتعلق بالثقلان هما وما سبب تسمية الثقلان، وهذا لكونها كلمة من ضمن كلمات القرآن الكريم التي لا يمر المسلمون عليها إلا من بعد بيان معناها والسبب وراء تسميتها، والثقلان هما الانس والجن.