اول من انشأ التسميه الثنائيه، هُنالك الكثير من المصطلحاتِ التي قد ظهرت في السنواتِ السابقة، والتي قد برزت في علم الأحياء، ومن أهمِ تلك المصطلحات هي التسمية الثنائية، وهو يُعتبر من أهمِ الأنظمة الحديثة التي قد الاعتماد عليها في هذا العلم، حيثُ أن النظام الثنائي أو ما تُعرف بالتسمية الثنائية هي من الأنظمة التي يتم استخدامها في تسمية الأنواع الحية، حيثُ أنه في السابق قد كانت الأسماء العلمية تتكون من اسم شائع، واسم محدد والذي يأتي متكون من كلمة واحدة إلى العديد من الكلمات، وجاء نظام التسمية الثنائية من أهمِ تلك الأنظمة، وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن نظام التسمية الثنائية، كما وأننا سوف نتعرف على اول من انشأ التسميه الثنائيه.

اول من انشأ التسميه الثنائيه

إن التسمية الثنائية أو ما تُعرف بالاسم العلمي هو من المصطلحات الهامة في علم الأحياء، وهو عبارة عن الطريقة الرسمية والتي يتم من خلالها تسمية الأنواع الحية، والجدير بالذكر أن اول من انشأ التسميه الثنائيه هو العالم السويدي كارولوس لينيوس، وتجدر الإشارة هُنا إلى أن الكلمة في نظام التسمية الثنائية تشير إلى أن الأسم يأتي متكون من تركيب مصطلحين إلا وهما:

  • الاسم الأساسي الجنس
  • الاسم الثانوي النوع، وعلى الرغم من أن تفاصيل التسمية تأتي مختلفة من حالة إلى أخرى، إلا أنه هُنالك العديد من النواحي والجوانب التي يتم تطبيقها عالمياً على كافةِ الحالات، ولعل من أهم الأمثلة عليها ما يأتي:
  • إن الأسماء العلمية تكون مُختلفة وذلك بناء على اللغة، حيثُ أنه يتم كتابة هذه الأسماء ببعض من اللغات التي تأتي مستعملة للأبجدية اللاتينية والتي تكون بأحرف مائلة وذلك كي يتم تمييز هذه الأسماء عن باقي كلمات النص.
  • إن الاسم الأول بالاسم الأساسي (اسم الجنس) يبدأ‏ بحرف استهلالي كبير، ولكن يتم كتابة اسم النوع بأحرف تكون صغيرة دائماً، وكلا الكلمتين يتم كتابتها بطريقة مائلة.

وقد تم تعريف التسمية الثنائية بأنها هي طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات، حيثُ أن هذه التسمية تعطي كل اسم من الأسماء العلمية المكون من جزأين وهما اسم الجنس، واسم النوع، وقد استخدمت اللغة اللاتينية كأساس للتسمية.

تعرفنا ضمن هذه السطور على التسمية الثنائية، ومن اول من انشأ التسميه الثنائيه، حيثُ أن هذا النظام يُعتبر من الأنظمة الهامة والتي يتم استخدامها في علمِ الأحياء، والتي قد عرفت منذ عدة سنوات.