من هو فيصل الشهيل ويكيبيديا، تعتبر المملكة العربية السعودية وهي واحدة من أبرز الدول العربية التي لها مكانتها المميزة بين الدول، حيت أنها تضم العديد من الشخصيات المهمة ذات المكانة المرموقة التي لها موقف إيجابي اتجاه البلد، وسعت في تقدم الدولة وبناء مستقبل باهر لأفراد الشعب الذين يقيمون على أراضي هذه البلاد، حيث أن مثل هذه الشخصيات لابد من معرفة تاريخها المشرف وتعليم هذا التاريخ للأجيال ليكونوا قدوة لهم في كيفية الحفاظ على العلم والحرص على طلبه من أجل المساهمة في تقدم الدولة، ومن أبرز هذه الشخصيات الشيخ المعروف فيصل الشهيل الذي يثير فضول كثير من الناس في معرفة من هو فيصل الشهيل ويكيبيديا ؟

من هو فيصل الشهيل

يعتبر فيصل الشهيل هو واحد من أبرز الشخصيات الذين ولدوا وترعرعوا على أراضي المملكة العربيّة السعودية وتربوا من خيرات هذه البلاد، حيث أن اسمه بالكامل هو فيصل بن محمد بن عبد العزيز بن راشد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن راشد بن شهيل ويكنى بأبي منصور، حيث ولد في مدينة الطائف السعودية، ليس هناك أي معلومات عن موعد ولادته إلا أنه توفي في تاريخ اليوم العشرين من شهر مايو في عام 2022ميلادي، أي مر على وفاته عام واحد فقط، أي ما يوافق تاريخ اليوم الثامن من شهر شوال في عام 1443هجري، ويعد فيصل من أوائل المواطنين السعوديين الذين درسوا خارج أراضي المملكة، وكان آخر ما حصل عليه هو درجة الماجستير من إحدى الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم عاد إلى البلاد لينفع بلاده بالعلم الذي اكتسبه، حيث تولى العديد من الرتب والمناصب وكان من أبرز هذه المناصب تتمثل في كل من تولى فيصل الشهيل منصب محاضر في إحدى جامعات المملكة العربية السعودية والتي يطلق عليها اسم جامعة الملك سعود، كما تولى منصب مدير عام الموانئ البحرية في المملكة، كما تم تعيينه وكيل وزارة المواصلات، وتولى فيصل منصب رئيس عام لمؤسسة السكك الحديدية، كما أنه أسهم في تأسيس الاتحاد السعودي لكرة القدم وتم تعيينه كنائب رئيس له، وفي عام 1390هجري تم تعيينه كرئيس نادي الهلال السعودي لمدة خمسة أعوام، كما أنه تولى منصب رئيس اللجنة الأهلية لتكريم الرياضيين، وأصبح عضو من أعضاء اللجنة الأولمبية السعودية.

من هو فيصل الشهيل ويكيبيديا، حيث يعتبر واحد من أبرز الشخصيات التي تتواجد على أراضي المملكة العربية السعودية التي لها تاريخ مشرّف لا بد من تعليمه للأجيال كي يكون قدوة لهم، والحرص على التعليم في أعلى المستويات من أجل إرجاع النفع على البلد التي طالما ولدت وترعرعت بين أحضانها، وتربيت من خيراتها إلى أن وصلت إلى هذا الحد، فمن واجب كل مواطن أن يرد هذا الخير إلى بلده من خلال العلم والمساهمة في تقدمها.