هل يجوز صيام شوال ثاني يوم العيد، يعد الصيام الركن الرابع من أركان الإسلام في الأحكام الشريعة، حيث فرض الله تعالى الصيام على المسلمين في شهر رمضان من العام الهجري، ثم أردفه بعيد الفطر المبارك وهو عيد المسلمين يأتي في اليوم الأول من شهر شوال وبدورها تقوم المملكة العربية السعودية في التاسع والعشرين من شهر رمضان في كل عام بتحضير المراصد والتلسكوبات المجهزة بأحدث التقنيات اللازمة لرؤية هلال شهر شوال إيذاناً بالإعلان عن عيد الفطر المبارك لكافة المسلمين لتبدأ طقوس العيد عندهم التي بدورها تصنع فرحة العيد، ومن بعد انتهاء يوم العيد يبدأ بعض المسلمين بصيام نافلة الستة أيام من شهر شوال، ومن هنا سوف نقوم بالإجابة عن استفسار هل يجوز صيام شوال ثاني يوم العيد. 

هل يجوز الصيام في أيام العيد

تحتوي مصادر الشريعة الإسلامية على العديد من الأحكام الفقهية المتنوعة التي يجهلها الكثير من المسلمين، وأكثر هذه الأحكام متعلقة بالصيام والزكاة والحج وغيرها من الأحكام التي لا بد على كل مسلم ومسلمة أن يكون ملم بها، وفي إطار الحديث عن الأحكام الفقهية يتسائل البعض عن حكم الصيام في أيام العيد من حيث الجواز من عدمه، وفي ذبك الحكم تفصيل من العلماء سنقوم بالرجوع إليه وتفصيله في هذا المقال، بدء عيد الفطر هو إيذان بانتهاء شهر رمضان المبارك الذي فرض الله تعالى به الصيام على المسلمين بحيث يمتنعون به عن الأكل والشراب وسائر المفطرات والمحرمات، أما فيما يتعلق بالصيام في أيام العيد فقد ذهب العلماء بالإجماع على تحريم الصيام في أول يوم العيد وهو الأول من شوال، أما في صيام اليوم الثاني والثالث وما بعدهم من أيام عيد الفطر فذهب العلماء إلى جواز صوم هذه الأيام فيجوز الصوم بها إما بنية التطوع أو القضاء.

هل يجوز صيام شوال ثاني يوم العيد

يذهب المسلمون في كل عام بعد تفرغهم من صيام الثلاثين يوماً من شهر رمضان من العام الهجري الذي فرضه الله عليهم والذي بدوره يُعد الركن الرابع من أركان الإسلام إلى الاحتفال بعيد الفطر والذي يصادف اليوم الأول من شهر شوال من العام الهجري أيضاً وبدوره يعتبر عيد الفطر إشارة إلى انتهاء شهر رمضان المبارك وبذلك انتهاء فريضة الصيام، أما فيما يتعلق في جواز صيام شوال ثاني يوم العيد فبالرجوع إلى إلى الأحكام الفقهية الواردة في السنة النبوية والتي قام بتفسيرها ودراستها الكثير من الفقهاء في تبيان أحكام صيام أيام عيد الفطر المبارك، فقد نهى النبي صلى الله عليه السلام عن صيام عيدي الفطر وعيد الأضحى وذلك امتثالاً لأوامر الله تعالى، ويعزو الباحثون والفقهاء حكم تحريم الصيام في يوم عيد الفطر هو أن عيد الفطر يعتبر اليوم الفيصل والفارق في الصوم وبيان الانتهاء من صيام شهر رمضان المبارك وبيان حد الصيام من حيث الجواز أو عدمه بفطر ما بعده، أما صيام اليوم الثاني والثالث في شوال وما بعدهم فيجوز ذلك ولا حرج فيه.