كم عدد الصحابة المبشرين بالجنة، عظيمٌ شأنه من بُشر بالجنة التي كانت ولازالت حلم كل مسلم، فكل مسلم في هذه الحياة يسعى دخول الجنة، ويقوم بكل عمل يرضي الله ليدخلها، ويصب جُل اهتمامه بالإقبال على الأعمال الصالحة والطاعات والفرائض التي تُعلي قدره عند الله وتزيد من درجاته وهذا الأمر يجعله من أهل الجنة، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم الخطوات التي يخطوها المسلمين حتى يصلوا طريق الجنة، وهذه الخطوات لا تكون الا بالعمل والقول الذي يرتضيه الله، وكان الصحابة هم أعلى الناس شأناً، وهم خير القرون، ولهذا بشر النبي بعضهم بالجنة، وفيما يلي نتعرف كم عدد الصحابة المبشرين بالجنة.

عدد الصحابة المبشرين بالجنة

كم عدد الصحابة المبشرين بالجنة، يتم طرح هذا السؤال الديني في كثير من المسابقات الدينية التي يكون هدفها تعريف المسلمين بأمور دينهم والمعلومات التي ترفع من وعيهم الديني وتزيد من معرفتهم بالنبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام الذين حملوا من الخصال والصفات أكرمها وأجلها وأعظمها، وهم قدوة للمسلمين، حيث اتبعوا طريق الرسول صلى الله عليه وسلم اتباعاً يجعلهم يستحقون الجنة، وخاصة الصحابة المبشرين بالجنة، الذين بذلوا أرواحهم في سبيل الله، كما انهم لم يضنوا بأي شيء من شأنه اعلاء كلمة الحق ونصر الدين الاسلامي ونشره في الأمم كلها، وكانوا على قدر كبير من المسؤولية اتجاه دينهم حيث اقاموا الدولة الاسلامية واستمروا على ما يقومون له بعد وفاة النبي، وكان الصحابة المبشرين بالجنة عشرة صحابة.

العشرة المبشرين بالجنة بالترتيب

بشر النبي الصحابة الكرام بالجنة، وهذا في حديثٍ كان له شأن عظيم في قلوبهم، حيث كانت الجنة أقصى حلم وغاية للمسلمين، ولم يتوانى عن السعي لها اي صحابي جليل، وكان الصحابة الكرام مُستحقين للجنة لأنهم ما بخلوا على الدين الاسلامي بأي شيء يقدرون تقديمه، وكان همهم الوحيد في هذه الحياة إرضاء الله تعالى بالأفعال والاقوال التي تجعل لهم مكانة عظيمة جداً عند الله وتُكسبهم رحمته ورضاه وفضله العظيم، والصحابة المبشرين بالجنة بالترتيب هم كالتالي:

  • الصحابة المبشرين بالجنة بالترتيب:
    • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد بن أبي وقاص في الجنة، وسعيد بن زيد في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة”.