هل يجوز تأخير صلاة العيد عن وقتها، هناك الكثير من التساؤلات التي يقوم بطرحها النُشطاء على مواقع الانترنت بخصوص عيد الفطر وموعد الصلاة في مختلف الدول والمدن حيث أن هناك سؤال تم طرحه على مواقع الانترنت وهو هل يجوز تأخير صلاة العيد عن وقتها كأحد الأسئلة التي تُعطي السائل إجابة عن السؤال الذي تم وضعه، وفيما يلي سنبين إجابة هذا السؤال ونتحدث عن صلاة العيد وبيان أوقاتها، وهل هل يجوز تأخير صلاة العيد عن وقتها.

هل يجوز تأخير صلاة عيد الفطر عن وقتها

تُعد صلاة العيد من الصلوات الهامة التي يلتزم بأدائها المسلمين كونها أحد أهم الصلوات التي كان يؤديها النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع صحابته وقالت الحنفية والمالكية والحنابلة أن وقت صلاة العيد هو عند ارتفاع الشمس بمقدار قيد رمح، ولكن كما جاء في السنة النبوية أن ما قبل طلوع الشمس قيد الرمح من الاوقات التي نهى عنها حبيبنا المصطفى محمد بن عبد الله أي أن قبل ظهور الشمس لم يكن وقتاُ لأداء صلاة العيد.

حيث تستمر صلاة العيد ووقتها إلى الزوال، وجاء في هل يجوز تأخير صلاة العيد عن وقتها أن صلاة العيد في عيد الفطر من المستحب أن تُؤخر ولكن في عيد الأضحى يستحب تقديم الصلاة وهذا ما تم الاجماع عليه مع الحنابلة والمالكية والشافعية، حيث جاء التأخير لصلاة الفطر من باب دفع الزكاة وصدقة الفطر لمن تأخر عن دفعها وتم تعجيل صلاة الأضحى بسبب انشغال الناس في الذبيحة التي تحتاج لوقت كبير في الذبح، ومما جاء أيضاً في هل يجوز تأخير صلاة العيد عن وقتها أن صلاة العيد لا يمكن قضاؤها لمن فاتته ضمن الجماعة وهذا ما أيدته الحنفية وابن عثيمين وابن تيمية ولأن صلاة العيد صلاة جماعية لا يمكن قضاؤها كصلاة الجمعة، وهناك من العلماء من توجه للقضاء في صلاة الفطر لمن فاتته ضمن الجماعة وهذا ما أيدته الشافعية والمالكية والحنابلة لأنهم اتبعوا قول حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، قال ( إذا أُقيمتِ الصلاةُ فلا تأتوها تَسعَونَ، وأتُوها تَمشُونَ وعليكم السَّكينةُ؛ فما أدركتُم فصلُّوا، وما فاتَكم فأتمُّوا ).

هل يجوز تأخير صلاة العيد عن وقتها، جاء هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تم تداولها بخصوص صلاة الفطر وهي أحد الصلوات التي علمنا اياها حبيبنا محمد وبها تعظيم لله عز وجل كما أن عيد الفطر من أهم الأعياد التي تأتي على المسلمين.