قصيدة وداع شهر رمضان مكتوبة، عند بدء شهر رمضان أو قرب حلوله على المسلمين، يبدأ الكثير من شعراء العربي بالتنافس في كتابة أجمل الأشعار والقصائد التي يتم من خلالها التعبير عن مدى جمال شهر رمضان المبارك والبركة والسعادة التي تهل على المسلمين خلال هذا الشهر الفضيل، ومدى فرحتهم وانبساطهم بحلول هذا الشهر وكيفية استقبالهم له الذين طال انتظاره، فهم يقفون على عتبة السنين منتظرين قدومه بفارغ من الصبر والشغف والحب، متمنين عدم ذهابه أبداً ولو أن الدهر كله مثل هذا الشهر وما فيه من خيرات وبركة تنزل على العباد، وبهذا سوف نوافيكم في كافة التفاصيل التي تتعلق بعرض قصيدة وداع شهر رمضان مكتوبة.

قصيدة وداع شهر رمضان

هناك الكثير من أبناء العرب في كافة أنحاء العالم والبلاد الإسلامية الذين لديهم هواية وإبداع في مجال كتابة القصائد الشعرية المؤثرة في النفوس، وكما يتم التنافس على كتابة الأشعار مع حلول شهر رمضان المبارك والتعبير عن فرحتهم بقدومه، يبدأ الشعراء بكتابة القصائد الشعرية المؤثرة التي يتم فيها التعبير عن مدى حزنهم وتأثرهم بذهاب هذا الشهر الذي لطالما كانوا ينتظرونه بفارغ من الشغف والصبر، وها هو يرحل بلمح البصر ونودعه متمنين أن يعود علينا ونحن لكامل صحتنا وعافيتنا، ويعيننا الله جل علاه على حسن عبادته وطاعته وأن يكون قد تقبل منا صيامنا هذا وجعلنا من العتقاء من النار ويكتبنا ممن غفر لهم ذنوبهم وعفا عنهم وتقبل منهم صيامهم وطاعاتهم، لذا سوف نعرض لكم قصيدة وداع شهر رمضان، والتي تتمثل في ما يلي :

قصيدة وداع شهر رمضان

رمضان دمعي للفراق يسيل.. والقلب من ألم الوداع هزيل

رمضان إنك سيد ومهذب.. وضياء وجهك يا عزيز جليل

رمضان جئت وليلنا متصدع.. أما النهار بلهوه مشغول

بالتف حول سادة ذو همة.. لم يثنهم عن صومهم مخذول

قاموا ليال والدموع عزيزة.. ويد السخاء يزينها التنويل

سجدوا لبارئهم بجبنة مخلص.. وأصاب كلا زفرة وعويل

كم فيك من منح الإله ورحمة.. والعتق فيك لمن هفا مأمول

وسحائب الرحمات في فلك الدجى.. في ليلة نادى بها التنزيل

وملائك الرحمن تحيي ليلها.. فيهم أمين الوحي جبرائيل

وعصابة الشيطان في أصفادها.. قد ذلها التسبيح والتهليل

تلك المساجد والدعاء مدوي.. لله جل جلاله التبجيل

رباه فارحم فالذنوب تتابعت.. كالموج في لجج البحار يسير

وافر لعبد آب أوبة صادق.. واقبل دعاء حرفه مذهول

أنت المجيب وأنت أعظم من عفا.. أنت السميح وإن دعاك جهول

ذنبي وإن ملأ البحار فإنه.. في عفو مثلك يا كريم قليل

ثم الصلاة على النبي وآله.. والصحب ما شمل الدعاء قبول

قصيدة وداع شهر رمضان

لك الحمد مولاي رب الأنام.. على الدين ثم العطايا الجسام

وصل على المصطفى في الأنام.. شفيع الخلائق يوم القيام

عباد الإله الغفور الكريم.. أتاكم من الله شهر كريم

بخير كثير وفل جسيم..فحيوه حق عليكم عظيم

لقد أعظم الله فيه الأجور.. وأرخا الأمان به والسرور

وأذهب خوف البلى والشرور.. فحيوه حق عليكم عظيم

لقد فتح الله فيه الجنان.. وزينها بلآل حسان

وحور تضيء كمثل الجمان.. فحيوه حق عليكم عظيم

حصاها اليواقيت والجوهر.. وتربتها المسك والعنبر

وألوان أفنانها تكثر.. فحيوه حق عليكم عظيم

وليلة قدر به أُنزلت.. وعن ألف شهر لكم عدلت

وفيها الدعاء مستجاب ثبت.. فحيوه حق عليكم عظيم

أيا شهر منا عليك السلام.. ومنا التحيات والاحترام

بترك الأذايا وفحش الكلام.. أيا شهر منا عليك السلام

فطمنا النفوس بعزم شديد.. كسلسلة نسجت من حديد

ربطنا بها النفس عما تريد.. أيا شهر منا عليك السلام