تنتشر الكثير من المعالم الأثرية القديمة المميزة في بعض البلدان العربية، حيث تعتبر هذه الأثار هي ما ورثته الشعوب العربية عن العصور والأجيال السابقة التي كانت تعيش على هذه الأرض، لهذا في كل يوم يتعرف الإنسان على معلم أثري جديد، ويكتشف الكثير من المعالم الجديدة التي تعتبر هي موروث الحضارات القديمة التي كانت تعيش في الازمان الساقة، لهذا في مقالنا “ما هي الصومعة التي نصفها ذهب”، سنتعرف على إحدى أهم المعالم الأثرية الموجودة في مدينة الرباط في المغرب، وهي الصومعة التي كثرت حولها التساؤلات الكثيرة.

صومعة حسان في المغرب

من أهم المعالم الأثرية الموجودة في دولة المغرب، حيث تعتبر هذه الصومعة من المساجد الهامة في مدينة الرباط، و سميت باسم صومعة حسان، نسبة الى أهم مساجد العالم الإسلامي (مسجد حسان)، والذي سُمي بهذا الاسم نسبة الى قبيلة بني حسان في المغرب، وتعتبر هذه الصومعة من أهم وأكبر الصوامع الموجودة في العالم، والتي تدل على الجمال والروعة في تصميمها، حيث أمر السلطان يعقوب ببناء هذه الصومعة لكي تصبح المغرب من الدول التي تمتلك اهم المعالم الدينية والإسلامية، حيث تميزت هذه الصومعة بأنها ترتفع عن سطح البحر 30 متر تقريباً.

الذهب في صومعة حسان

يظن الكثير من الأشخاص أن هناك بعض الكنوز الذهبية في صومعة حسان، أو انها مصنوعة من الذهب الخالص، حيث أن هذه الصومعة تتكون من بعض المواد المتينة في البناء، ومن هذه المواد: “الحجر الرملي، والجص، والآجار”، وبعض المواد الأساسية، وفي الحقيقة أنها خالية من الذهب تماماً كما يعتقد البعض، حيث أن هذه الجميلة قيلت عن الصومعة عندما ضربها الزلزال في عام 1755م، حيث أدى هذا الزلزال الى سقوط جزء من أعمدة الصومعة، فقيلت جملة “صومعة حسان نصفها ذهب”، فاعتقد الكثير من الأشخاص عند سماعهم لهذه الجملة أن الصومعة نصفها مصنوع من الذهب، ولكن في الحقيقة أن كلمة ذهب هنا تعنى أنها تلاشى، وسقط، وليس المعنى الحرفي لكلمة ذهب، لهذا بقيت الكثير من المقولات التي يتداولها الناس أن هناك ذهب موجود في الصومعة، وهذا غير صحيح.

صومعة حسان من المعالم السياحية

مثلها كمثل أي معلم سياحي، حيث تعتبر هذه الصومعة من أهم المعالم الإسلامية الأثرية الموجودة في مدينة الرباط، والتي يزورها السياح بالأعداد الضخمة في كل عام، من أجل التقاط الكثير من الصور التذكارية مع هذا المعلم الأثري القيم، ومن أجل التمتع بمعالم الإسلام العظيم، والذي لا يزال الكثير من السياح يعتقد أن هذه الصومعة نصفها من الذهب الخالص، لهذا أوضحنا في مالنا حقيقة الذهب، وما جرى للصومعة قديماً.

المعالم الأثرية في المغرب

تعتبر المغرب من أهم الدول العربية التي تحتوي على الكثير من المعالم الأثرية، حيث هناك بعض المعالم الأثرية الموجودة في المغرب، والتي قام ببنائها الشعوب القدمية التي عاشت على أرض المغرب، حيث بقيت هذه المعالم موروثاً حضارياً وأثرياً للشعوب والأجيال التي تعيش اليوم على أرض المغرب، لهذا يزور المغرب الكثير من السياح من كل جنسيات العالم لكي يتمتعوا بجمال هذه المعالم الأثرية، وجمال الموروث الثقافي التي ورثته المغرب.

في مقالنا “ما هي الصومعة التي نصفها ذهب”، أوضحنا حقيقة ما جرى في الصومعة الأثرية الموجودة في المغرب، والتي اعتقد الكثير من الأشخاص أنها مصنوعة من الذهب الخالص.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)