من اول ملك في الاسلام؟ تأسست الدولة الإسلامية في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث هاجر النبي عليه السلام إلى المدينة المنورة ووضع أول ركائز الدولة الإسلامية فيها، وانطلقت من المدينة المنورة لتنتشر في مختلف أرجاء المعمورة عبر الفتوحات الإسلامية التي قادتها جيوش المسلمين لنشر الدين الإسلامي، فأصبحت بعدها دولة إسلامية مترامية الأطراف من الشرق إلى الغرب وحتى وصلت للقارة الأوروبية في ما يعرف ببلاد الأندلس التي هي حاليا أسبانيا، ومنذ عهد حكم النبي وإلى يومنا هذا توالي على حكم بلاد المسلمون القادة العرب والمسلمون من جنسيات مختلفة، فكان منهم الملوك ورؤساء الدول وغيرها، وسنتعرف هنا على من اول ملك في الاسلام.

من هو اول ملك في الاسلام

من اول ملك في الاسلام؟ هو الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان كان أول ملك في الدولة الإسلامية، حيث جاء عهد ملك معاوية بن أبي سفيان بعد انتهاء عهد حكم الخلفاء الراشدون الأربعة من بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام، حيث دونت الكتب التاريخية الإسلامية سيلك الملك معاوية بن أبي سفيان وصنفته كأول وأفضل ملك في الإسلام، وذلك بناء على ما اتسم به عهد معاوية بن أبي سفيان من الرحمة والعدل والمساواة، كما أن حكمه قد عاد بالنفع الكثير على المسلمين وعلى الدولة الإسلامية، ولقد جاء وصف عهد معاوية بن أبي سفيان في حديث النبوءة النبوية عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: (أوَّلُ هذا الأمرِ نُبوَّةٌ ورحمةٌ، ثمَّ يكونُ خلافةً ورحمةً، ثمَّ يكونُ مُلكًا ورحمةً)، واسمه الكامل هو معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب الأمويّ القرشيّ، ووالدة معاوية هي هند بنت عتبة، وأسلم معاوية في عمرة القضاء، إلا أنه آثر إخفاء إسلامه وإعلانه في يوم فتح مكة المكرمة على يدي النبي عليه السلام والصحابة، ومن أبرز صفاته الجسمانية طول القامة وبياض البشرة ووجهه جميل مخضب بالصفرة.

عبرت الفتوحات الإسلامية أرجاء الأرض، فجابت الجيوش الإسلامية الأرض فاتحين وناشرين لدين الله عز وجل وهو الدين الإسلامي، فهذه الفتوحات بدأت على يدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم من بعد انتهائه من نشر الإسلام في شبه الجزيرة العربية واستقراره فيها، ثم انطلقت إلى مختلف الجهات، فتوسعت أرجاء الدولة الإسلامية لتصل بلاد الهند والسند شرقاً وتضم دول شمال إفريقيا وبلاد الشام وأطراف الدولة البيزنطية كذلك.