متى اخراج زكاة الفطر، الزكاة هي حق واجب مشروع يقدم من الشخص المسلم البالغ العاقل الذكر أو الأنثى الحر أو العبد القادر على إخراج قوت يومه، فلقد شرعت الزكاة كونها الركن الثالث من أركان الإسلام بعد الشهادتان أو الصلاة فهي من العبادات المفروضة والتي أجرها وفضلها كما الصلاة، فهي حق مشروع من الغني إلى الفقير تعطى في وقت صلاة عيد الفطر المبارك، فهي تؤدي إلى تقوية أواصر المحبة و الود فيما بين المسلمين كون أن الزكاة تحقق صورة من صور التكافل الاجتماعي، فلقد أمر النبي صل الله عليه و سلم إخراجها في وقت معين فمتى اخراج زكاة الفطر ، ولمن تعطى زكاة الفطر هذا ما سنعرفه. 

متى اخراج زكاة الفطر

زكاة الفطر هي زكاة واجبة على كل مسلم ومسلمة بالغ عاقل مقتدر على جلب قوت يومه جلب قوت يومه، فتساؤل متى اخراج زكاة الفطر من الأسئلة الدينية التي طرحت تزامنا مع اقتراب عيد الفطر السعيد، حيث يتم إخراج زكاة الفطر بعد آذان مغرب آخر يوم في شهر رمضان المبارك حتى قبل صلاة عيد الفطر السعيد، و يمكن تقديمها قبل يومين من عيد الفطر تبعا لما جاء به ابن باز، ولقد اختلفت الكيفية التي يخرج بها، فالصحيح عن النبي صل الله عليه وسلم أنها تخرج من الطعام، حيث قال أحد الصحابة على لسان الرسول صل الله عليه وسلم: “فرض رسولُ الله ﷺ زكاة الفطر, صاعًا من تمرٍ, أو صاعًا من شعيرٍ، على العبد والحرِّ, والذكر والأنثى, والصَّغير والكبير, من المسلمين, وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة”.

لمن تعطى زكاة الفطر 

زكاة الفطر هي زكاة  يتم إخراجها من الطعام أو من المال كما أجاز البعض من المذاهب الفقهية، وهي واجبة على كل مسلم ومسلمة، فهي حق مشروع من الفقير و الغني تخرج زكاة الفطر من بعد آذان مغرب آخر يوم في رمضان إلى صبيحة العيد قبل الآذان، مع جواز التعجيل فيها وإخراجها قبل العيد بيومين، فقد جاءت نصوص واضحة مبينة  مصارف الزكاة و لمن تعطى الزكاة، فالزكاة تعطى لفئات محددة من الناس وهي ثمانية أصناف شملت في قوله تعالى :  (إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ).

مقدار زكاة الفطر

مقدار زكاة الفطر هي صاع من جميع الأقوات، فهي صاع من البر وصاع من الشعير وصاع من التمر وصاع من قوت جفنة، والصاع، أربعة أمداد، والمد حفنة باليدين الممتلئتين،  والأربع صاع، وبالوزن الصاع أربعمائة مثقال وثمانين مثقال، والمد مائة وعشرون مثقالاً، فهي تخرج من قوت اليوم، استنادا لما جاء به النبي صل الله عليه و سلم في السنة النبوية.