هل يجوز شراء زكاة الفطر بالدين، تعرف الزكاة على أنها مقدار من مال فرضه الله في مال الأغنياء، لناس معينة حددها الشرع، وفق شروط ومعايير مححدة، وتعد الزكاة ركن من أركان الإسلام الخمسة، وهي الركن الثالث، وقد فرضت الزكاة على المسملين في السنة الثانية للهجرة، وكلمة الزكاة تعنى النماء والطهارة، ففيها تطهير للنفوس من الشح والبخل، وتعويدها على البذل والعطاء، وفيها نماء للأموال، والله سبحانه وتعالى يبارك في الشخص المزكي الذي حقق المعنى المراد من الزكاة، ويبارك في أمواله، وللزكاة أهداف منها تحقيقاً لأوامر الله ورسوله، ومنها ما ينشر المحبة والسعادة بين الأفراد، ويتحقق بها معنى التكافل الإجتماعي، ومنها تطهير وتزكية للنفس، وسد حاجات الغير، ويعتبر سؤال هل يجوز شراء زكاة الفطر بالدين، من الأسئلة الشائعة، والتالي معلومات حول ذلك.

شروط زكاة الفطر

حث الله سبحانه وتعالى على أداء فريضة الزكاة والتي تعرف بأنها فريضة فرضت على الأغنياء للفقراء والمحتاجين، وورد الكثير من الآيات في العديد من المواضع الدالة على تأدية هذه الفريضة منها قوله تعالى في كتابه الكريم: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ}(البقرة)، وذلك لما للزكاة من أهمية كبيرة في حياة المسلمين، حيث بها تتجلى أسمى المعاني الإنسانية من عطف، ورحمة، وتكافل، والإحساس بالغير، وتقديم المساعدة والعون للمحتاج، مما يتحقق مفهوم التعاون بين المسلمين، ونشر المحبة والسعادة بينهم،  وبها تسد حاجة المستحقين، وقد ذكر في القرآن الأصناف التي تستحق الزكاة، ومنها قوله تعالى (إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ)، وقد حدد الشرع شروط للزكاة، ويجب علينا الإلتزام بها ليتحقق معنى الزكاة المطلوب، وعد الإستهانة بكل شرط من الشروط المحددة، والتالي شروط زكاة الفطر:

  • الإسلام، فلا تقبل الزكاة إلا من مسلم.
  • القدرة على إخراج الزكاة.
  • دخول الوقت.
  • النية.
  • اشتراط الإذن.

حكم شراء زكاة الفطر بالدين

الزكاة عبادة من العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى خالقه، وحكمها واجب على كل مسلم، وهي حق الله في أموال المسلمين، وتؤدى فريضة الزكاة في شهر رمضان المبارك، شهر العبادات والقرآن، ومن شروط إخراجها دخول وقت وجوبها، حيث أنها تخرج في كل أيام رمضان، ولكن الوقت الأفضل لإخراجها هو قبل صلاة عيد الفطر، فإن أُخرجت بعد صلاة العيد تعتبر صدقة، وهناك فرق بين الزكاة والصدقة، وقد جاء ذكر فريضة الزكاة في العديد من الأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، التي تحث على أداء الزكاة، وعدم التهاون بها، والتالي حكم شراء زكاة الفطر بالدين:

  • يجوز.

ويرغب العديد معرفة هل يجوز شراء زكاة الفطر بالدين، وذلك لأن الزكاة من الفرائض التي يجب الإلتزام بتأديتها، وعدم التهاون بها أو تأخيرها عن وقتها المحدد.