من هو واضع علم النحو، يعرف علم النحو علي أنه ذلك العلم الذي يهتم بدراسة الكثير من المتغيرات التي من الممكن أن تحصل علي أخر الحروف في الكلام، وتم تعريف علم النحو علي أنه ذلك الدعامة الرئيسية التي تقوم عليها دعائم علوم اللغة العربية والقانون الأعلى لها، ويمكن من خلال علم النحو يستطيع الاستمداد لعلوم اللغة العربية العون واستلهام القصد، ويعاد اليه في الكثير من المسائل التي تتعلق بها، ودراسة كافة المتعلقات بفروع التشريع الإسلامي، حيث أن النحو يعتبر وسيلة للمستعرب وهو السلاح الذي يتسلح به اللغويون، وهو عماد البلاغيين، وأداة المجتهدين والمشرعين، وعلم النحو هو المدخل العام والرئيسي الخاصة بالعلوم العربية والإسلامية جمعاء، ويهتم علم النحو بأساليب الجملة ويختص علم النحو بعلم قواعد اللغة العربية، والقصد منه اخراج الضوابط علي اللغة العربية بعدما انتشر العديد من الأخطاء في الكلام فكان اللجوء الي انشاء القواعد التي يتم من خلالها تلافي الأخطاء في التأليف، سنتعرف في مقالنا علي من هو واضع علم النحو.

من هو الذي وضع علم النحو

يعد علم النحو بكونه العلم الوحيد الذي يهتم في دراسة الأساس الخاص بتركيب الجملة وكيفية تكوين المصطلحات الخاصة بها، وأيضا من الممكن أن تختص بدراسة كيفية تكوين قواعد اللغة العربية واعرابها، وحدد علم النحو بإمكانية دراسة الطرق والأساليب الخاصة بترتيب الكلمات ومواضعها، حيث أن الكلام جميعه ثلاث أشياء اسم وفعل وحرف، ومن الجملة العربية يتم تقسيم الكلمة الي معرفة ونكرة وتقسيم وجوه الاعراب الي الرفع والنصب والجر والجزم، ويرجع سبب تسمية علم النحو بهذا الاسم الي أن الامام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وجه ولي جزءا من الأساسيات الخاصة بعلم النحو وأصوله الي أن أبو الأسود الدؤلي ليتم استأذنه من قبل أبو الأسود الدؤلي أن يصنع نحو ما صنع، وعلي ذلك الأساس أطلق علي علم التركيب الجمل نحوا، حيث أن الامام علي بن أبي طالب هو أول من قام بتشكيل الحروف والعمل علي وضع عليها النقاط، ثم تولي أبو الأسود الدؤلي هذه المهمة، حيث قام علي الإضافة عليه لتطويره، ليعد أبو الأسود الدؤلي من السادة التابعين، وورد عن أبي الحديد في نهج البلاغة من العلوم علم النحو، وعلم جميع الناس أن أمير المؤمنين هو الذي أنشأه وأبتدعه وأملي علي أبي الأسود الدؤلي أصوله وجوامعه.

وفي نهاية المقال نكون قد تطرقنا بالحديث المفصل عن كافة المعلومات الهامة الخاصة ب من هو واضع علم النحو، حيث أن اللغة العربية تعتبر لغة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة  وكان لا بد من فهم القرآن وفهم الدين الإسلامي واتمام قراءة القرآن بالشكل الصحيح كي لا يتم إساءة الفهم، ويمكن العمل علي فهم الأحكام الشرعية بالصورة الصحيحة، والآيات القرآنية ان لم تقرأ بالضبط الصحيح فان اللحن والخطأ في القراءة من الممكن أن تؤثر علي المعني.