من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، مما لا شك فيه أن كتب التاريخ الإسلامي تزخر بالكثير من المواقف العظيمة والتي قدمتها صحابيات رسول الله صلى الله عليه وسلم،  والتي برزت خلاب مراحل الدعوة إلى الله، حيثُ أن الصحابيات رضي الله عنهن كان لهن الدور الهام والبارز في تقديم الدعم والمساندة للنبي عليه الصلاة والسلام، وأيضاً للمحافظة على دعم رسالة الإسلام، وكان لكافة الصحابيات مواقف مختلفة، ومن هُنا يأتي استفسار من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، والذي يتكرر البحث عنه مت قبل الأفراد في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وخلال هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن هذه الشخصية العظيمة والتي كان لها الدور الهام في تاريخ الدولة الإسلامية.

من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم

من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، جاء هذا الاستفسار متكرر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيثُ أن هذه الصحابية الجليلة كان لها الدور الهام في تقديم الدعم والمساندة لأبناء الأمة الإسلامية، وذلك للمحافظة على الدعوة الإسلامية، والتي قد تحدث عنها النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الكثيرِ من الأحاديث النبوية الشريفة، والجدير بالذكر أن الصحابية التي قتلت سبعة من الروم هي أم حكيم بنت الحارث، حيثُ أن هذا الموقف حدث في مرج الصفر، وقد جاء الحديث عن تلكِ الصحابية الجليلة في الكثيرِ من كتب التاريخ الإسلامي، كونها شخصية بارزة والتي قد شاركت في الكثير من المعارك الإسلامية، حيثُ أن النساء كان لهن الدور في تقديم الدعم والمساندة لأبناء الأمة الإسلامية خلال المعارك، وتقديم كافة أنواع العلاج للجرحى والمرضى، ومن أبرزهن الصحابية أم حكيم بنت الحارث،  والتي قد شاركت في معركة الروم، وجاء الحديث بأنها قد تمكنت من قتل سبع من الروم، لتشتهر بأنها هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، والجدير بالذكر أم ام حكيم بنت الحارث هي أخت أعظم قائد في الدولة الإسلامية وهو خالد بن الوليد، وقد تزوجت من الصحابي الجليل عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه .

تعرفنا خلال هذا المقال عن من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، وهي من صحابيات رسول الله صلى الله عليه وسلم،  والتي مان لها الدور الهام في تقديم الدعم والمساندة للمسلمين، وقد شاركت في معركة الروم، وهي خادمة الدعوة وقاتلة الروم، فقد بلغ عددهم سبع من رجال الروم.