ما هو السبب المباشر في حروب الرده، يؤدي الدين الإسلامي بعدم البغاء والمكر علي إمكانية القدرة علي نشر الدعوة الإسلامية في كافة بقاع الأرض الا بكونها هناك رعاية لمصالح الناس، والعمل علي القدرة علي نشر التحضر ونصرة المظلوم ونشر النور، والابتعاد عن التخلف والجهل، وتجنب الكثير من المظاهر الدنيوية من التفاخر بالكثير من المظاهر الخاصة بالاسراف والبذخ والثراء، حيث أنه لم يكن هناك قصد ضم المدن الي العهد الإسلامي للتسلط علي الناس والأموال والأملاك، وإمكانية استغلال الموارد والدليل في ذلك علي قول الخليفة عمر بن عبد العزيز المشهورة والمعروفة التي تحدث بها لبعض الولاة أن الله سبحانه وتعالي بعث محمدا بالحق هاديا ولم يبعثه جابيا، وفتحت الدنيا شرق وغرب أمام المسلمين لما كانوا فيه من الزهد بالدنيا والإخلاص بالقتال وإظهار كلمة الحق واليقين والإصلاح، ولوكان القصد ماديا أو شخصيا لما تم لهم ذلك من الفتوحات، سنتعرف في مقالنا علي ما هو السبب المباشر في حروب الرده.

من أسباب حرب الردة

تعرف الردة علي أنها في الشرع الإسلامي بكونها عبارة عن مفهوم إسلامي مخصص يمكن التعبير من خلالها علي التخلي عن الدين الإسلامي بغض النظر عن اعتناق دين آخر أو عدم اعتناق أي دين آخر، وهي عبارة عن كفر بصريح العبارة وعقوبتها القتل في الشرع الإسلامي، والجدير بالذكر أن الردة تحصل بنقض الانسان بكونه أحد نواقض الإسلام، حيث أنه بعد وفاة النبي صل الله عليه وسلم بايع الصحابي أبي بكر الصديق رضي الله عنه لخلافة المسلمين ومع استلام الأمور فورا ارتدت كافة قبائل العرب عن الدين الإسلامي ما عدا مكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف، ومنهم من ارتد عن الدين الإسلامي بشكل كامل وعاد لزمن الجاهلية، ومنهم من بقي مسلمًا ولكن منكرا للزكاة رافضا دفعها لخليفة المسلمين، وقاد العرب المرتدين عدد من مدعي النبوة وهم: مسيلمة الكذاب والأسود العنسي والكاذبة سجاح، وأرسل أبو بكر جيش المسلمين لحرب القبائل الخاصة بالعرب المرتدة وخاص المسلمين العديد من المعارك ومنها معركة اليمامة التي قادها خالد بن الوليد، وقاد الفئة المرتدة مسيلمة الكذاب الذي قتل علي يد الصحابي وحشي، وقاتلوا الصحابة المرتدين حتي انتصروا عليهم وردوهم الي الإسلام، والسبب الرئيسي في حروب الردة هو انكارهم للزكاة.

وفي نهاية المقال نكون قد تطرقنا بالحديث المجمل عن كافة المعلومات التفصيلية الخاصة ب ما هو السبب المباشر في حروب الرده، حيث أن معارك حروب الردة حدثت بعد وفاة النبي محمد صل الله عليه وسلم في عهد الخلافة الإسلامية بقيادة الصحابي الجليل أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه، وكانت تلك الحروب بأمر من الصحابي الجليل أبو بكر الصديق الذي قرر محاربة القبائل العربية التي تم اعتبارها مرتدة عن الدين الإسلامي بسبب توقفها عن دفع الزكاة الواجبة عليهم، والجدير بالذكر أن أبا بكر احتكم الامر الله سبحانه وتعالي.