ماذا سمي الجيش في غزوة تبوك، هُنالك الكثير من الغزواتِ التي قد وقعت في تاريخ الدولة الإسلامية، حيثُ أن معظم هذه الغزوات قد وقعت في زمن نبي الله مُحمد صلى الله عليه وسلم، وبعض منها ما وقعت في عهد الصحابة رضي الله عنهم، ومن أهمِ وأشهرِ الغزوات التي قد وقعت في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم هي غزوة تبوك، وهي من تلكِ الغزوات التي قد جاء الحديث عنها في آياتِ القرآن الكريم، والتي قد أُطلق عليها باسم آخر، وفي هذا المقال سوف نتعرف على ماذا سمي الجيش في غزوة تبوك، وسنقدم لكم الكثير من المعلوماتِ الهامة عن غزوة تبوك.

ماذا سمي الجيش في غزوة تبوك

ماذا سمي الجيش في غزوة تبوك، إن الله عز وجل قد أطلق في أحد سور القرآن الكريم على غزوة تبوك اسم آخر وهو غزوة العسرة، حيثُ أن الله عز وجل قد قال في كتابهِ العزيز: (لَقَد تابَ اللَّـهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالمُهاجِرينَ وَالأَنصارِ الَّذينَ اتَّبَعوهُ في ساعَةِ العُسرَةِ مِن بَعدِ ما كادَ يَزيغُ قُلوبُ فَريقٍ مِنهُم)، ولكن في الأحاديثِ النبوية الشريفة قد أُطلق عليها اسم غزوة تبوك، والجدير بالذكر أن غزوة تبوك هي تلك الغزوة التي قد وقعت في شهر رجب من السنة التاسعة للهجرة، وكما ورد في الكُتب التاريخية الإسلامية أن هذه السنة كانت من أصعبِ السنوات التي قد مرت على المسلمين، والتي كان يعاني فيها من قلة المال والثمار، وكان الجو شديد الحرارة في هذه السنة، وقد انقسم أبناء الأمة الإسلامية في هذه الغزوة إلى قسمين، حيثُ أن منهم ما كانوا مناصرون، ومنهم ما كانوا البكّائون، ومنهم المثبّطون المحبّطون.

عدد جيش المسلمين في غزوة تبوك

إن غزوة تبوك هي أخر الغزوات الإسلامية التي قام بها نبي الله مُحمد صلى الله عليه وسلم، حيثُ أن عدد جيش المسلمين في هذه الغزوة قد كان أكثر من ثلاثين ألف مُقاتلٍ، كما وقد شارك معهم عشرة آلاف فرس، وهُنالك بعض الأقوال التي تؤكد أن عدد جيش المسلمين في غزوة تبوك قد بلغ مئة ألفَ مُقاتلٍ وعشرة آلاف من مُضر وقحطان، وتجدر الإشارة إلى أن بعض من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم ومنهم أبو ذر الغفاري رضي الله عنه لم يخرج مع الجيش، وإنما لحق بهم، حيثُ أنه قد تأخر بسبب بطء بعيره، وأيضاً الصحابي الجليل أبو خيثمة مالك بن قيس الأنصاري، والذي لحق الجيش وتأخر عن القتال.

تأتي المعارك والغزوات الإسلامية بأكثر من اسم، ومن هُنا تعرفنا على ماذا سمي الجيش في غزوة تبوك، حيثُ أن هذه الغزوة أطلق عليها في آياتِ القرآن الكريم غزوة العسرة، وفي الأحاديث النبوية الشريفة قد أطلق عليها اسم غزوة تبوك.