يشهد فصل الشتاء الكثير من التقلبات الجوية التي تثير الخوف داخلنا ما بين هبوب للرياح القوية وهطول الأمطار والثلوج بشكل كبير على بعض المناطق، وجرف مياه الأمطار لبعض المناطق المنخفضة كلها تدعونا للجوء إلى الله سبحانه وتعالى لكي نستعيذ به من شر ما يُمكن أن تحمله لنا هذه الرياح والأمطار كونه وحده من يحمي وبحفظ عباده، وقد ورد في السنة النبوية على لسان النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من ادعية الشتاء التي سنتعرف عليها وفق ما جاء على لسان النبي محمد صلى الله عليه وسلم من ادعية الشتاء من السنة كاملة مكتوبة وهي الخاصة بالكثير من الحالات التي تأتي خلال الشتاء وهو الفصل الذي يبدأ في الحادي والعشرين من ديسمبر في كل عام ويستمر حتى الحادي والعشرين من مارس.

افضل ادعية الشتاء من السنة كاملة مكتوبة

الأدعية التي وردت في السنة النبوية هي الأدعية التي جاءت على لسان النبي صلى الله عليه وسلم، ورواها عن صحابته أو زوجاته وقد جاء في باب أدعية الشتاء من السنة النبوية الكثير من الادعية في حالات المطر وهبوب الرياح والرعد وهي كما يلي /

  • عند هطول المطر كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ” اللهم صيباً نافعاً ” كما قال ” اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق “
  • عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” اللهم حوالينا لا علينا، اللهم على الآكان والظراب وبطون الأدوية ومنابت الشجر، ربنا ولاتحملنا ما لا طاقة لنا به “
  • كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ” مُطرنا بفضل الله ورحمته ” وذلك عند نزول المطر.
  • إذا ما هبت الرياح كان دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ” اللهم إني اسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به “
  • بينما كان دعائه في حالة حدوث الرعد كما روى إبن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” اللهم لا تقتلنا بغبك ولا تهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذلك “
  •  اللهم ارحمنا ولا تبتلينا، وارزقنا من خيراتك كثيراً يا رب العالمين، اللهم آمين حوالينا لا علينا.
  • سبحان الذي يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته.

وقت هطول الأمطار يُقال بأن أبواب السماء تكون مفتوحة ولهذا نجد هناك حرص كبير على الدعاء بالكثير من الأدعية التي تخصنا والتي قد يكون البعض منها حاجات نريدها ونطلبها من الله سبحانه وتعالى، ويمكن لكم الدعاء بكل ما يجول في خاطركم ولكن يجب مراعاة ترديد ما ورد من ادعية الشتاء من السنة كاملة مكتوبة لكونها سنة نبوية عن النبي صلى الله عليه وسلم وتقي صاحبها من سوء الأحوال الجوية.