دعاء ليلة ٢٧ رمضان مكتوب، وهي إحدى ليالي العشر الأواخر من رمضان، وليلة وترية رجح الفقهاء أن تكون هي ليلة القدر؛ ذلك لأنها تشتمل على جميع علامات ليلة القدر التي جاءت في الكتاب والسنة، وقد دعانا النبي إلى تحري ليلة القدر في العشر الأواخر خاصة الليالي الوترية منها، والاجتهاد في العبادة، والتقرب إلى الله، وقيام الليل، والاعتكاف في هذه الليالي المباركة، فنحن نودع فيها أجمل شهر في العام، والذي تكون له طقوس خاصة لمجيئه وذهابه، فالجميع في كل مكان يتحرى رؤية الهلال لإثبات غرة هذا الشهر، وفي دعاء ليلة ٢٧ رمضان مكتوب ستجد طمأنينة وراحة وسكينة تغمر روحك.

دعاء ليلة القدر في ٢٧ رمضان

هي ليلة خير من ألف شهر، فيها ينزل الله ملائكته، ويضاعف الأعمال الصالحات لعباده، ويمحو عنهم السيئات، وإن لهذه الليلة طقوس دينية جميلة، تبعث في الروح السكينة والطمأنينة، وتجعل القلب معلق بالله واثق بأمره وأنه قادر على كل شيء، واليقين التام بأن إجابة الدعاء بيد الله وحده، وليلة القدر هي ليلة يحيها المسلمون أينما كانوا، ويرجح أنها في ٢٧ رمضان، ومن أدعيتها:

  • اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي.

أدعية مستحبة في ليلة ٢٧ رمضان

يستحب في الليلة السابعة والعشرين من رمضان أن يجتهد المسلمون في العبادة، وذلك تقرباً لله وأن لا تكون ليلة ٢٧ رمضان في اعتقادهم أنها ليلة تتحقق فيها الأمنيات، وأن لا تكون فقط للدعاء بما يتمناه بل أن يجتهد في العبادات الأخرى وهي صلاة القيام وصلاة التهجد، والتسبيح والاستغفار، وذكر الله، ويشمل ها الدعاء:

  • اللهم إنا نسألك من الخير كلّه عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك يا ربنا من الشَّر كلّه عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم،نسألك يا ربنا العفو والعافية والمعافاة الدَّائمة في الدِّين والدنيا.
  • اللّهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة.
  • اللّهم اجعلنا في هذه الليلة من الذين نظرت إليهم وغفرت لهم ورضيت عنهم.
  • اللهم إني استغفرك من كل ذنب يعقّب الحسرة، ويُورث الندامة ويرد الدعاء ويحبس الرزق، ربي إن كان هناك ذنب يحول بيني وبين تيسير أموري اغفره لي.
  • اللهم اكتب لي تغيرًا للأفضل في نفسي وحالي وحقق لي ما أتمنى ولا تجعلني وجعًا ولا عبئاً لأحد.
  • ربي هب لي نصيب وافر من الذكر والنوافل، وأكرمني في أن أحضر الأحرار بأي من المسائل، واجعل وسيلتي أقرب إليك من بين الوسائل.

دعاء ليلة السابع والعشرين من رمضان

كان النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته يجتهدون في العشر الأواخر، فيعتكفون، ويقيمون العشر كاملة لتحري ليلة القدر فيها، وقد جاء في السنة عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه كان يعتزل النساء، وكان يوقظ أهل بيته لقيام هذه الليالي، وكان يحرص على الدعاء والتهجد، ومما كان يدعو فيه:

  • اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.
  • اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم نلقاك، اللهم اغفر لنا ما مضى وأصلح لنا ما تبقى.
  • اللهم إني اسألك القبول بين الخلق وأن تسخر لي ملائكتك وجنود أرضك وكل من وليته أمري.
  • إلهي لا تحرمني من فضل ليلة القدر، ويسّر لي أمري، وبدّله من العسر لليسر، واجعل معاذيري مقبولة، واغفر لي خطايا وحط عني ذنوبي.
  • اللّهُمَّ ارْزُقني فيهِ فَضْلَ لَيلَةِ القَدرِ، وَصَيِّرْ أمُوري فيهِ مِنَ العُسرِ إلى اليُسرِ، وَاقبَلْ مَعاذيري وَحُطَّ عَنِّي الذَّنب وَالوِزْرَ، يا رَؤُفاً بِعِبادِهِ الصّالحينَ.
  • رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ.

لا زال المسلمون يجتهدون في كل عام في العشر الأواخر من رمضان، وذلك لنيل الأجر والثواب، ويدعون بأجمل دعاء؛ دعاء ليلة ٢٧ رمضان مكتوب.