ماهي اول هديه تلقاها الرسول، يأتي من ضمنِ الأسئلة التي يتكرر البحث عن الإجابة لها، حيثُ أنه كما هو جاء في سنةِ النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم أنه كان يقبل الهدايا، وذلك كون الهدية هي من الأمور التي تُعبر عن الحبِ والأخوة بين أبناء الأمة الإسلامية، والتي تُقوي أواصر المحبة والمودة، والعلاقات الحسنة، والتي قد أوصى بها نبي الله عليه أفضل الصلاة والسلام، وذلك كون الدين الإسلامي هو ذلك الدين الذي يدعو إلى التحاب والترابط والتواد بين الناس، وكان النبي عليه الصلاة والسلام مثال وقدوة حسنة لـِ كافة الناس، وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن ماهي اول هديه تلقاها الرسول، والتي قد جاء الحديث عنها في سيرةِ النبي عليه الصلاة والسلام.

ماهي اول هديه اهديت للرسول

الجدير بالذكر وحسب ما جاء في كُتب السيرة النبوية الشريفة أن اول هديه تلقاها الرسول صلى الله عليه وسلم كانت هي قصعة خبزٍ وسمنٌ ولبنٌ، حيثُ أنه قد تلقى عليه الصلاة والسلام هذه الهدية من الصحابي الجليل زيد بن حارثة رضي الله عنه، ويُعتبر هو من أهمِ صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، والذي كان أيضاً مولى رسول الله عليه السلام، وليس ذلك فحسب وإنما عُرف الصحابي الجليل زيد بن حارثة رضي الله عنه بأنه هو كاتب الوحي، والدليل على أنه هو اول هديه تلقاها الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال:  “أول هدية أهديت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزل دار أبى أيوب، أنا جئتُ بها، قصعةٌ فيها خبز مثرود بلبن وسمن، فقلت: أرسلت بهذه القصعة أمي. فقال: بارك الله فيك وفي أمك، ودعا أصحابه فأكلوا”، ومن هُنا جاءت فكرة تبادل الهدايا في الدينِ الإسلامي والتي تأتي لـ ِ تقوية أواصر المحبة والأخوة بين أبناءِ الأمة الإسلامية، والتي جاء الدين الإسلامي ليؤكد عليها، وداعياً لها.

كان النبي مُحمد صلى الله عليه وسلم يتلقى الهدايا من أصحابهِ المسلمين، وغيرهم من الأفراد، حيثُ أن الهدية هي رمز المحبة والمودة، والتي تقوي العلاقات بين أبناءِ الأمة الإسلامية، وهُنالك الكثير من الهدايا التي قد حصل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته، وفي هذه السطور تعرفنا على ماهي اول هديه تلقاها الرسول، ومن هو الذي قام بإهدائه، حيثُ كان هو الصحابي الجليل زيد بن حارثة رضي الله عنه.