سورة قصيرة من قرأها ثلاثاً فكأنما قرأ كل القرآن؟ إنّ السورة القصيرة التي من قرأها ثلاث مرات فكأنما قرأ القرآن كاملا؟ هي سورة الإخلاص، حيث تعد سورة الإخلاص من أعظم السور في القرآن الكريم، كما أن سورة الإخلاص تعادل ثلث القرآن الكريم، والسبب في ذلك هو أنّ النبي صلَّى الله عليه وسلم قد علم الصحابة بأنّ سورة الإخلاص هي سورة مباركة وأنها تعادل ثلث القرآن الكريم، وأن في ذلك حكمة بالغة لا يعرفها سوى الله عز وجل، وهي من السورة العظيمة التي يقر قارؤها بربوبية الله عز وجل ووحدانيتة تعالى، بمعنى أن سورة الإخلاص تحمل المعاني الأساسية التي يقوم عليها هذا الدين الإسلامي والله تعالى أعلم، سورة قصيرة من قرأها ثلاثاً فكأنما قرأ كل القرآن؟

سورة قصيرة من قرأها ثلاثاً فكأنما قرأ كل القرآن

تعد السورة القصيرة التي إذا قرأها المسلم ثلاث مرات فكأنما قرأ كل القرآن الكريم كاملا هي سورة الإخلاص، كما تعد سورة الإخلاص من سور المعوذات الثلاث التي هي على النحو التالي: سورة الإخلاص، سورة الفلق، سورة الناس، كما ذكر عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم بأنَّه قال في الحديث الذي رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه: “أنَّ رَجُلًا سَمِعَ رَجُلًا يَقْرَأُ قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ يُرَدِّدُهَا، فَلَمَّا أصْبَحَ جَاءَ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَذَكَرَ له ذلكَ، وكَأنَّ الرَّجُلَ يَتَقَالُّهَا، فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: والذي نَفْسِي بيَدِهِ، إنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآنِ” حيث تجدر بنا الإشارة هنا إلى أنَّ من قرأ سورة الإخلاص من المسلمين لا يحصل على ثواب من قام بقراءة القرآن الكريم كاملًا عند بعض أهل العلم، حيث قال ابن عاشور في كتابه التحرير والتنوير: “واختلفت التأويلات التي تأول بها أصحاب معاني الآثار لهذا الحديث، ويجمعها أربعة تأويلات: الأول: أنها تعدل ثلث القرآن في ثواب القراءة، أي تعدل ثلث القرآن إذا قرئ بدونها حتى لو كررها القارئ ثلاث مرات كان له ثواب من قرأ القرآن كله.

  • السؤال هو : سورة قصيرة من قرأها ثلاثاً فكأنما قرأ كل القرآن؟
  • الإجابة الصحيحة على السؤال هي : هي سورة الإخلاص.