خلق الانسان من علق، والعلق الدم المتجمد، واذا جرى الدم فهو مسفوح، وكلمة علق تعتبر جمع حيث اراد الانسان الجمع، والجميع خلقوا من علق وذالك بعد النطفة، والعلقة هي من الدماء الرطبة، وذكرت بذالك الاسم لانها رطبة واذا جفت تلك العلقة لم تصبح علقة،حيث قال الشاعر تركٍناه يخر عِلى يديه يمجً عليهما عِلق الًوتين، حيث خصص الانسان بالذكر تشريف للبشر، وقيل اراد ان يبين القدرة الكبيرة لنعمته علينا، وهي الخلق من علقة مهينة، حتى تصبح بشر وعاقل ومميز.

معنى خلق الانسان من علق في القرآن الكريم

خلق الله تعالى الانسان الاول آدم عليه السلام، حيث اوجده بعد انه لم يكن متواجد، حيث اصبح شيء بعد ان لم يكن اي شيء، حيث كان وجوده فقط في العلوم الالاهية، وذالك هو مهنى الايات الكريمة.

قال تعالى:(أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا) [مريم: 67].

ولكن مراحل خلق الله عز وجل لآدم فقد بدأت بالتراب، وهو الذي اضيف اليه الماء، ومن ثم اصبح طيناً ومن ثم تحول ذالك الطين الى حماً اسود منتن، لان التغير هو المسنون الى حين اصبح يابس، دون ان تلمسه النيران، لذالك سمي صلصال، لان الصلصال هو الطين اليلبس والقوي، دون ملامسته للنار، وقد سمي صلصال لانه يصل، اي يخرج صوت او رنين عند الطقطقة عليه.

وبعد تلك المراحل للخلق وهي، التراب والماء والطين، فالحمأ المسنون، والصلصال حيث نفخ الله عز وجل في الطين وهي الصلصال من روحه، فغدا هذا المخلوق انسان وهو سيدنا آدم عليه السلام.

وتعبر مراحل الايات القرآنية فتصور مراحل التكوين ويقول الله تعالى في آياته الكريمة (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ) آل عمران، ان التراب والطين كانت البداية.

الآيات القرآنية التي تبين خلق الانسان من طين

يقول الله تعالى: (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ) السجدة. عندما اضيفت المياه الى التراب.

ويقول الله تعالى:(فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ)الصافات، وذالك عندما زالت قوة المياه الطين، واصبح جامد او لازب.

وايضاً من الايات الكريمة التي تحدثت عن توالي وتكملة تلك المراحل في الخلق، وايضاً التكوين للنسل الانساني الاول وسلالته وقوله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا) الحج

وقوله سبحانه وتعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ، ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ، ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ، ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ)المؤمنون.

هكذا خلق الانسان، من تراب وطين، ان الله له القدرة الكبيرة والواسعة، وهكذا بينا معنى خلق الانسان من علق في القرآن الكريم، وذكرت الايات القرآنية كيفية خلق الانسان، وايضاً بينت السنة النبوية ايضاً، دمتم بكل خير.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)